تجار المخدرات يستهدفون المدارس.. “انتبهوا لأولادكم” 

حجم الخط

عبّر عدد كبير من أولياء الطلاب، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، عن “تخوّفهم من تفشّي المخدرات والترويج لها، من خلال ما نشهده من عمليات قبض على تجار ومروّجين بشكل شبه يومي من قبل الأجهزة الأمنية”، قائلين إن “خوفهم مضاعف لأن تجار المخدرات أكثر ما يستهدفون الشباب في عمر المراهقة، وينشطون أكثر مع فتح أبواب المدارس والجامعات”.

أولياء الطلاب، أهابوا “بالقوى الأمنية التشدد إلى أقصى درجة مع تجار المخدرات من دون رحمة. فمن يقضي على حياة جيل كامل ويدمّر ويقتل المجتمع بكل فئاته، خصوصاً الشباب والمراهقين، لا يستحق أي رحمة”، مشددين على “ضرورة التركيز والمراقبة المشددة على محيط المدارس والجامعات مع اقتراب فتح أبوابها، إذ تشكّل صروح العلم والنور هذه هدفاً رئيسياً لتجار المخدرات الذين يستغلونها لتحويلها إلى أماكن للموت”.

من ناحيتها، تؤكد مصادر أمنية لموقع “القوات”، أن “مختلف الأجهزة الأمنية تطارد تجار المخدرات بلا هوادة في كل الأمكنة، والمدارس والجامعات تشكّل أولوية بالنسبة إلينا. وذلك، على الرغم من الظروف والإمكانيات المتواضعة التي بين أيدينا جرّاء الأزمة المعروفة، لكن مجتمعنا يستحق أن نبذل أقصى طاقاتنا مهما كانت الظروف”.

المصادر الأمنية ذاتها، تنوِّه إلى أن “الجميع يلاحظ أن ظاهرة تفشي المخدرات تتفاقم، لكن في المقابل إن رصد ومتابعة ومداهمة أوكار المخدرات وملاحقة واعتقال تجار المخدرات والمروّجين تتزايد أيضاً”، موضحة أنه “لا يكاد يمرّ يوم من دون القبض على عصابة لتجارة المخدرات أو مروّجين في كل المناطق اللبنانية”.

تضيف: “نحن واعون تماماً لخطورة آفة المخدرات وانتشارها، خصوصاً بين صفوف الشباب والمراهقين في المدارس والجامعات، لأنها تقضي على جيل المستقبل الذي نضع كل آمالنا عليه لإنقاذ لبنان وتخليصه من أزمته وبنائه على أسس سليمة تحقق الاستقرار والازدهار، ولا يمكن أن نتهاون في هذه المسألة مهما كانت الظروف”، مشددين على أن “متابعة الأهل لأولادهم أساسية في هذا الإطار”.

المصادر الأمنية عينها، تؤكد أن “مختلف الأجهزة الأمنية متأهِّبة لمواكبة اقتراب فتح أبواب المدارس والجامعات، التي يعتبرها تجار المخدرات من أهمّ مواقع الترويج لإجرامهم”. كما تشدد على أن “حماية طلابنا وأولادنا من أولى أولوياتنا، والمدارس ومحيطها تحت المراقبة والرصد، ولن تكون أرضاً سائبة لتجار المخدرات”، متمنيةً أن “يتعاون الجميع، (أجهزة أمنية، وأهالي تلامذة، ومدارس)، لنتمكن من إبعاد ضرر هذه الآفة الخطيرة عن أبنائنا”.     ​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل