بايدن يطالب الكونغرس بدعم عاجل لإسرائيل وأوكرانيا

حجم الخط

واصلت إسرائيل، اليوم الجمعة، قصفها العنيف على قطاع غزة، في الوقت الذي وصف فيه الرئيس الأميركي جو بايدن حركة حماس بأنها تسعى “لتدمير ديمقراطية مجاورة”، كما اعتبر بايدن حركة حماس، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنهما “يشتركان في سعيهما لتدمير الديمقراطيات المجاورة”، متهماً إيران بدعم روسيا في أوكرانيا وحركة حماس في غزة.

وقال بايدن في كلمة: “حماس وبوتين يمثلان تهديدات مختلفة، لكنهما يشتركان في أمر، وهو أن كليهما يريد أن يدمر تماما ديمقراطية مجاورة”.

وذكر بايدن أنه سيرسل “طلب ميزانية عاجلة” للكونغرس الأميركي اليوم من أجل تمويل “احتياجات الأمن القومي الأميركية لدعم شركائنا المهمين، بما في ذلك إسرائيل وأوكرانيا”.

وأضاف: “حماس لا تمثل الشعب الفلسطيني، وأفعالها تسلب الفلسطينيين حقهم في تقرير مصيرهم”. وذكر بايدن أنه تحدث إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وأكد له على حق الفلسطينيين في الكرامة وتقرير مصيرهم.

وأكد أن سكان قطاع غزة يحتاجون بشكل عاجل الغذاء والماء والدواء، قائلاً “إنه توصل إلى اتفاق مع إسرائيل ومصر حول إيصال شحنة من المساعدات الإنسانية إلى غزة”.

وبينما أكد بايدن أن بلاده لا يمكنها التخلي عن السلام أو حل الدولتين، فقد شدد على أن واشنطن ستتأكد “من أن تعلم الأطراف العدائية في الشرق الأوسط أن إسرائيل أقوى من أي وقت مضى”.

وقال بايدن: “بقدر ما هو صعب، فإننا لا نستطيع التخلي عن السلام، لا يمكننا التخلي عن حل الدولتين. إسرائيل والفلسطينيون يستحقون العيش في أمان وسلامة وبكرامة على قدم المساواة”.

في الوقت ذاته، قال بايدن إنه بحث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أهمية التزام إسرائيل بقوانين الحرب “بما يعني حماية المدنيين قدر المستطاع”، مشيرا إلى أنه حذر الحكومة الإسرائيلية من ألا “يعميها غضبها”.

وعبر بايدن عن “حزنه” لفقد أرواح فلسطينيين، بما في ذلك في “الانفجار” الذي طال المستشفى المعمداني في غزة، والذي قال إنه “لم تُحدثه إسرائيل”.

وأضاف بايدن: “ننعي كل روح بريئة فُقدت. لا يمكننا تجاهل إنسانية الفلسطينيين البريئين، الذين يريدون فقط العيش في سلام وأن تكون لديهم فرصة”.

المصدر:
العربية

خبر عاجل