للإفراج عن الرهائن ورفض وقف إطلاق النار.. الآلاف يتظاهرون بواشنطن دعماً لإسرائيل

حجم الخط


خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين في مسيرة بالعاصمة الأميركية واشنطن، الأربعاء، وذلك لإظهار التضامن مع إسرائيل في ظل الحرب الدائرة بينها وبين حماس في قطاع غزة، والدعوة لإطلاق سراح الرهائن المختطفين لدى الحركة الفلسطينية.

وأُطلق على المظاهرة اسم “مسيرة من أجل إسرائيل”، وتأتي “ردا على الانتقادات التي تواجهها إسرائيل، ولإظهار رسالة للسياسيين الأميركيين بعدم التردد في دعم إسرائيل في ظل الدعوات المتكررة لوقف إطلاق النار”، وفق صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

وشارك في المظاهرة أعضاء بارزون بالكونغرس، على رأسهم زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، وهو اليهودي صاحب أعلى منصب رسمي منتخب في الولايات المتحدة.

وقال شومر: “نقف إلى جواركم ولن نرتاح حتى تصلكم كل المساعدات التي تحتاجونها”.

تحدث رئيس مجلس النواب، عقب كلمة شومر،  مايك جونسون، وقال: “الدعوات لوقت إطلاق النار سخيفة”، مما جعل المتظاهرين يهتفون “لا لوقف إطلاق النار”. ثم أضاف جونسون: “إسرائيل ستوقف إطلاق النار حينما تتوقف حماس عن أن تكون تهديدا للدولة اليهودية”.

تحدث خلال الفعالية أيضًا فنانون وطلاب وأقارب لبعض المختطفين لدى حماس في قطاع غزة، كما تحدث الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ، عبر الفيديو، وقال: “اليوم نتحد سويا كعائلة، في مسيرة من أجل إسرائيل”.

أضاف هرتسوغ أن “اليهود تتم مهاجمتهم لكونهم يهودا”، معتبرا ً أن ذلك “إحراج لكل الدول المتحضرة”.

جاءت المظاهرة الكبيرة في أعقاب العديد من المسيرات في الولايات المتحدة، المنددة بالعمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة.

وخرجت مظاهرات في مناطق كثيرة حول العالم وبشكل متكرر منذ السابع من أكتوبر، الكثير منها تأييدا للفلسطينيين، وأخرى تؤيد إسرائيل، فيما قدم مشروع بيانات مواقع النزاع المسلح وأحداثها (ACLED)، بيانات عن طبيعة تلك الاحتجاجات.

غطت البيانات المظاهرات التي خرجت بين السابع و27 تشرين الأول، مبينة أن معظمها كانت سلمية، لكن حوالي 5 بالمئة منها تحولت إلى أعمال عنف، أو تم تفريقها من قبل الشرطة أو الأجهزة الأمنية الأخرى.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل