خاص – التمديد للعماد عون على السكة.. “الحزب” يتفرج على باسيل يخسر؟

حجم الخط

وُضع ملف قيادة الجيش على نار حامية مع اقتراب ولاية القائد جوزيف عون من نهايتها في 10 كانون الثاني المقبل.. وبحسب ما تقول مصادر سياسية مطّلعة لموقع القوات اللبنانية الالكتروني، فإن كل المؤشرات تدل على أن الامور ذاهبة نحو ابقاء عون في منصبه، غير أن صيغة هذا التمديد غير واضحة بعد.

رأس الحربة في معركة حماية المؤسسة العسكرية من الخضات في هذه الظروف الدقيقة حيث يعيش جنوب لبنان حرباً ومواجهات، كانت بكركي والقوات اللبنانية، فضغطهما فعل فعله ووضع كل المعنيين بالمسألة أمام مسؤولياتهم. ففي وقت لا يزال رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي يبحث ورئيس مجلس النواب نبيه بري عن صيغة تتيح تأجيل التسريح او التمديد عبر مجلس الوزراء، مع إسقاط ميقاتي من قاموسه خيار تعيين قائد جديد، خشية إستفزاز الرأي العام المسيحي.. حمى بري محركاته للدعوة الى جلسة تشريعية لانقاذ القيادة العسكرية من الشغور، عبر دعوته هيئة مكتب المجلس الى جلسة الاثنين المقبل.

هذا في المقار الرسمية والمؤسسات الدستورية، اما في اوساط القوى السياسية، فيبدو ايضاً أن معظمها وعلى رأسها “الحزب”، الذي كان رمادياً حتى الامس القريب، مخافة كسر الجرة مع حليفه التيار الوطني الحر، بات ميالاً للتمديد لعون، او في أسوأ الاحوال، فهو سيسهل هذا التمديد، وزارياً او نيابياً، وسيؤمن ما هو ضروري لامراره، من حيث النصاب والمشاركة.

فوفق المصادر، في اللقاء الاخير بين وفد من “الحزب” ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي سابقا وليد جنبلاط في كلمنصو الاربعاء، تمكن الاخير من انتزاع موافقة الضاحية على ابقاء العماد عون في مركزه.

على اي حال، دل اكثر من موقف في الايام الماضية على توجهٍ كهذا لدى “الحزب”. فقد كشف النائب سجيع عطية، في حديث تلفزيوني الاربعاء أنّ “الحزب اعطى موافقته على التمديد لقائد الجيش العماد جوزيف عون، وان التمديد حسم، لكن لا نزال ننتظر الآلية لانجاز التمديد والتشاور يجري مع نواب الحزب، والأرجحية هي لرفع سن التقاعد في حال انجز التمديد في مجلس النواب وبالتالي تشمل أكبر عدد من الضباط”…

واذ انتقد وفد اللقاء الديمقراطي، من عين التينة الخميس، تعاطي البعض مع ملف قيادة الجيش من زاوية مصالحه الشخصية، غامزاً هنا من قناة رئيس التيار النائب جبران باسيل، وفق المصادر، تعتبر الاخيرة أن مساعي باسيل للتخلص من العماد عون، يبدو بلغت الحائط المسدود، وأن الحزب “سيتفرّج”، على رئيس التيار، يخسر.. الا اذا !​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل