الثاني خلال ساعات.. هجوم على “عين الأسد” في العراق

حجم الخط

في استمرار للهجمات على قواعد تضم وحدات أميركية في العراق منذ اندلاع الحرب في غزة، تعرضت قاعدة عين الأسد غرب الأنبار مجدداً لهجوم بطائرة مسيرة.

وفيما أعلنت الفصائل المسلحة تبنيها هذا الهجوم واستهداف القاعدة، أكد مصدر أمني لـ”العربية”، اليوم الاثنين، أن “وحدات التحالف تمكنت من إسقاط المسيرة المفخخة من خلال منظومة الدفاع الجوي خارج قاعدة عين الأسد الجوية”.

أتى هذا الهجوم بعد ساعات على هجوم آخر بطائرة مسيّرة كان يستهدف قوات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش في مطار أربيل عاصمة إقليم كردستان.

وكان جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم أعلن، أمس الأحد، عن “إحباط الهجوم”، لافتاً إلى أنه “تمّ إسقاط المسيّرة التي أطلقتها ميليشيات غير شرعية”، وفق تعبيره.

في المقابل، تبنّت ما يعرف بـ “المقاومة الإسلامية في العراق”، التي تضمّ فصائل مسلحة حليفة لإيران ومرتبطة بالحشد الشعبي هذا الهجوم.

ومنذ منتصف تشرين الأول، أي بعد عشرة أيام على اندلاع الحرب في غزة بين إسرائيل وحركة حماس تعرّضت القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي لأكثر من مئة هجوم بصواريخ وطائرات مسيّرة.

فقد أحصت واشنطن حتى الآن أكثر من 106 هجمات ضدّ قواتها في العراق وسوريا منذ 17 تشرين الاول، وفق حصيلة أفاد بها سابقاً مسؤول عسكري أميركي.

وتبنّت معظم تلك الهجمات “المقاومة الإسلامية في العراق” التي تعترض على الدعم الأميركي لإسرائيل في حربها ضد حماس.​

المصدر:
العربية

خبر عاجل