عقوبات أوروبية على “ح.م.ا.س.”

حجم الخط

غزة

بعد أكثر من مئة يوم على الحرب في غزة، كشف مسؤول كبير بالاتحاد الأوروبي أن التكتل أقر، اليوم الجمعة، مجموعة عقوبات على ح.م.ا.س، بعد الهجوم الذي بدأته على إسرائيل في تشرين الأول الماضي، مضيفاً أن التدابير الأولى ستستهدف 6 أشخاص مشتركين في تمويل الحركة.

وأردف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن “ما نفعله الآن.. وقد تم اليوم وأعتقد أنه سيُعلن خلال الساعات المقبلة.. (هو أننا) أقررنا نظام (عقوبات) مخصصاً لـ”ح.م.ا.س” أدرجنا بالقائمة 6 أشخاص”، وفق رويترز.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي كان أدرج، الثلاثاء، رئيس المكتب السياسي لحركة ح.م.ا.س في قطاع غزة، ي.ح.ي.ى ا.ل.س.ن.و.ا.ر، على قائمة “الإرهاب” على خلفية الهجوم الذي شنته الحركة على جنوب إسرائيل في السابع من تشرين الأول الماضي.

وبموجب ذلك، يتم تجميد أي أصول قد يملكها ا.ل.س.ن.و.ا.ر في الدول الـ27 للتكتل القاري، ويُمنع مواطنو الدول الأوروبية من إجراء أي تعاملات معه.

كما سبق للاتحاد الأوروبي أن أدرج في كانون الفائت مسؤولين في الجناح العسكري لحركة حماس هما قائد ك.ت.ا.ئ.ب ا.ل.ق.س.ا.م م.ح.م.د ا.ل.ض.ي.ف ونائبه مروان عيسى، على قائمة “ا.ل.إ.ر.ه.ا.ب” التي تفرض عقوبات على منظمات أو أفراد ضالعين في أعمال “إ.ر.ه.ا.ب.ي.ة”.

كذلك، سبق له أن صنف ح.م.ا.س “منظمة إ.ر.ه.ا.ب.ي.ة”.

الى ذلك، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الجمعة، ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي على القطاع إلى 24762 قتيلاً، غالبيتهم من النساء والفتية والأطفال، منذ اندلاع الحرب التي شنتها إسرائيل على القطاع.

وأفادت الوزارة، في بيان، بأنه في “اليوم 105 للعدوان الغاشم على قطاع غزة، فإن الاحتلال يرتكب مجازر ضد العائلات راح ضحيتها 142 ضحية و278 إصابةً خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة»، لترتفع الحصيلة إلى 24762 قتيلاً و62108 جرحى منذ السابع من أكتوبر.

يذكر أن ح.م.ا.س شنت في السابع من تشرين الأول الفائت هجوماً مباغتاً تسلل خلاله عناصرها إلى قواعد عسكرية إسرائيلية عبر السياج الفاصل، وهاجموا مستوطنات حدودية في غلاف غزة، ما أدى إلى مقتل نحو 1140 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين، حسب مصادر إسرائيلية رسمية.

كما احتُجز خلال الهجوم نحو 250 شخصاً رهائن ونُقلوا إلى غزة، وأطلق سراح حوالي 100 منهم خلال هدنة في نهاية تشرين الثاني. ووفق إسرائيل، لا يزال 132 منهم في غزة، ويُعتقد أن 27 منهم قتلوا.

ورداً على الهجوم، توعدت إسرائيل بـ”القضاء” على ح.م.ا.س، وتشن منذ ذلك الحين حملة كثيفة من القصف والغارات المدمرة أرفقتها بهجوم بري اعتباراً من 27 أكتوبر الفائت، أسفر حتى الآن عن مقتل 24762 فلسطينياً، غالبيتهم العظمى من النساء والأطفال، حسب وزارة الصحة في غزة.

اقرأ أيضاً: الجيش الإسرائيلي نبش قبور غزة بحثاً عن الأسرى

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل