بعد انسحاب منافسه.. ترامب متعاون وهدفه الإطاحة بـ”بايدن”

حجم الخط
ترامب

الانتخابات الأميركية هي حدث بارز في السياسة العالمية، اذ يتابع العالم أجمع ما يحدث في هذه الانتخابات خاصة مع خوض ترامب معركته بوجه بايدن، إضافة الى تأثير الولايات المتحدة الكبير على الساحة الدولية. وخلال عام 2024، تأتي هذه الانتخابات في ظل ظروف استثنائية وتحديات عالمية مثل التغير المناخي، الاقتصاد العالمي، والعلاقات الدولية ويأتي بذلك دور المرشحين لطرح برامجهم وعلى رأسهم ترامب المرشح الذي يشكل حالة سياسية في الأوساط الأميركية .

أما بالنسبة لدونالد ترامب، فإنه يعتبر شخصية مثيرة للجدل على المستوى السياسي والاقتصادي وله تأثير كبير في السياسة الأميركية. ومن الأكيد أن ترشيح ترامب أثر على دينيماكية السباق الرئاسي، ويعتبر ترامب، بسياساته وأسلوبه الخاص، يجذب قاعدة واسعة من الداعمين وفي نفس الوقت يواجه معارضة شديدة من قطاعات أخرى من الناخبين.

بالإضافة إلى ذلك، ستشهد الانتخابات تنافسًا بين الأحزاب الرئيسية في الولايات المتحدة، الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري، اذ يسعى كل منهما لتقديم رؤية مختلفة لمستقبل البلاد.

في هذا السياق، علّق الرئيس الأميركي السابق والمرشح الجمهوري، دونالد ترامب، على انسحاب منافسه رون ديسانتيس من السباق قائلاً إنه “يريد العمل معه لهزيمة الديمقراطيين”.

قال ترامب بعد انسحاب ديسانتيس: “أتشرف بتأييده وأريد العمل معه للتغلب على (الرئيس الأميركي والمرشح الديمقراطي جو) بايدن”. وأضاف أن “بايدن هو الرئيس الأسوأ والأكثر فساداً في تاريخ أميركا”.

وجاء في بيان أصدرته حملة الرئيس السابق، الأحد، أن “ترامب يشرّفه دعم ديسانتيس له، داعيا كل الجمهوريين إلى دعمه”، واصفاً في المقابل هايلي بأنها “مرشّحة العولميين والديمقراطيين”. وتابع البيان “حان الوقت للاختيار بحكمة”.

يأتي ذلك بعدما علّق حاكم فلوريدا رون ديسانتيس الأحد حملته للفوز بالترشّح للرئاسة عن الحزب الجمهوري، وأعلن أنه “سيدعم متصدّر السباق دونالد ترامب”.

من جهتها شددت هايلي في بيان على أن “ولاية واحدة صوّتت حتى الآن. ذهب نصف أصواتها لترامب، والنصف الآخر لم يذهب له”، مضيفة: “يستحق الناخبون أن تكون لهم كلمة بشأن سلوك طريق ترامب وبايدن مجددا أو سلوك طريق محافظ جديد”.

وخلال تجمّع انتخابي في سيبروك في نيوهامبشر قالت هايلي إن “ديسانتيس خاض سباقاً رائعاً، وهو حاكم جيد ونتمنى له التوفيق”. ولفتت إلى أن “السباق بات يقتصر الآن على رجل وسيدة”، متسائلة عن “ما الذي تريدونه؟ هل تريدون مزيدا من الشيء نفسه أم تريدون شيئا جديدا؟”.

هذا وأكدت شبكة “سي. إن. إن” إن “ديسانتيس لم يقرر بعد ما إذا كان سيظهر علناً مع ترامب في نيوهامشير التي ستشهد الانتخابات التمهيدية للجمهوريين، الثلاثاء”.

وكان ديسانتيس قد حل ثانياً الأسبوع الماضي في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين في ولاية آيوا. ونال ديسانتيس 21% من الأصوات في ولاية آيوا، في حين حصد الرئيس السابق 51% من الأصوات.

المصدر:
العربية

خبر عاجل