باحثون يفككون رموز مخطوطات عمرها نحو 2000 عام

حجم الخط

رموز

فاز 3 باحثين، أحدهم مصري، بجائزة قدرها 700 ألف دولار لنجاحهم في استخدام الذكاء الاصطناعي في فك رموز جزء صغير من مخطوطات عمرها نحو 2000 عام، تعرضت لأضرار بالغة بسبب ثوران بركان فيزوف عام 79 بعد الميلاد. وأوضح منظّمو المسابقة أن برديات هيركولانيوم تضمّ نحو 800 مخطوطة تفحّمت خلال هذا الثوران، الذي دفن بومبيي وهيركولانيوم.

وهذه اللفائف، التي تشبه جذوع الأشجار المتفحمة والمحفوظة في معهد فرنسا في باريس والمكتبة الوطنية في نابولي، تتفتت وتتعرض للتلف بسهولة عند محاولة فتحها.

وأُطلِقَت على المسابقة تسمية Vesuvius Challenge (“تحدّي فيزوف”)، وأطلقها الباحث في علوم الكمبيوتر في جامعة كنتاكي الأميركية برنت سيلز، ومؤسس منصة “غيتهَب” Github التي باتت مملوكة لشركة “مايكروسوفت” نات فريدمان.

وأجرى المنظّمان قبل المسابقة مسحاً ضوئياً لأربعة مخطوطات وعرضا مكافأة إجمالية قدرها مليون دولار لِمَن يتمكن من فك رموز 85 بالمئة على الأقل من أربعة مقاطع مكونة من 140 حرفاً.

ويتكون الثلاثي الفائز بـ”تحدي فيزوف” من طالب الدكتوراه المصري في برلين يوسف نادر، والطالب والمتدرب في شركة “سبايس إكس” لوك فاريتور من نبراسكا في الولايات المتحدة، والطالب في اختصاص علم الروبوتات السويسري جوليان شيليغر.

واستخدم الثلاثة الذكاء الاصطناعي في تحليل الحبر على ورق البردي وحددوا طبيعة الأحرف اليونانية من خلال رصد التكرارات.

وباستخدام هذه التقنية، تمكن لوك فاريتور من فك رموز الكلمة الأولى في المقطع، وهي كلمة “أرجواني” باليونانية.

وتمكنوا بفضل تعاونهم من فك رموز نحو 5 في المئة من إحدى المخطوطات، وفقاً للمنظمين. وأوضح نات فريدمان أن كاتبها هو “على الأرجح الفيلسوف الأبيقوري فيلوديموس” الذي كتب “عن الطعام والموسيقى وكيفية الاستمتاع بملذات الحياة”.

ويعتقد بعض المؤرخين أن هذه الوثائق كانت في السابق مملوكة للوسيوس كالبورنيوس بيزو كايسونينوس، والد كالبورنيا، إحدى زوجات يوليوس قيصر. ولا تزال “فيلا البردي”، حيث عُثر على المخطوطات في القرن الثامن عشر، مدفونة بمعظمها، ويُعتقَد أن فيها آلاف المخطوطات الأخرى.

وقال الباحث ورئيس “هيركولانيوم سوسايتي” روبرت فاولر لمجلة “بلومبرغ بيزنس ويك” إن “بعض هذه النصوص يمكن أن يؤدي إلى إعادة النظر بالكامل في تاريخ المراحل الرئيسية في العالم القديم”.

ومن شأن فك رموز هذه النصوص أن يمثل بالفعل إنجازاً كبيراً، إذ بيّنت جردة أجرتها جامعة كاليفورنيا في إيرفين أن 3 إلى 5 بالمئة فحسب من النصوص اليونانية القديمة بقيت حتى العصر الحديث.​

خبر عاجل