“لبنان اليوم”: “القوات” حاضرة لإحياء ذكرى الحريري

حجم الخط

"لبنان اليوم": "القوات" حاضرة لإحياء ذكرى الحريري

مع عودة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري إلى لبنان لإحياء ذكرى الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وتبعاً لهذا الواقع تصدر حراك الحريري المشهد السياسي، ولو أن التطورات القتالية والحربية على جبهة الجنوب ظلت تشكل باباً مفتوحاً للقلق مع تصعيد إسرائيل عمليات الاغتيال ضد كوادر “الحز.ب” وعناصره، وكذلك استهدافها لأهداف مدنية في عملية استدراج مكشوفة وسافرة الى توسيع الحرب.

في هذا المجال، أشارت مصادر “القوات” إلى أنه، كما حصل العام الماضي، سيرسل الحزب “وفداً كبيراً من تكتل الجمهورية القوية ممثلاً رئيس الحزب للمشاركة في الذكرى كما للقاء الرئيس الحريري”، لافتة في تصريح لـ”الشرق الأوسط” إلى أنه “لم يتم توجيه دعوات لإحياء ذكرى الحريري لأن لا احتفالية رسمية”.

وأوضحت المصادر أنه “خلال العامين تم طي محاولات بعض المتضررين من علاقات القوى المتشابهة، كما تم التحالف بنقابة المحامين، كما أننا نتجه للتحالف في نقابة المهندسين”، لافتة إلى أن “التنسيق قائم على قدم وساق بين حزب “القوات” وتيار المستقبل”.

بعيداً عن مشهد عودة الحريري وفي المشهد الميداني في الجنوب، فأبرزت التطورات التي حصلت في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة اتجاها إسرائيلياً الى زيادة الاحتدام ودفع الأمور نحو تفجر واسع. ذلك ان وتيرة الغارات الجوية الحربية ازدادت بشكل لافت الاستهدافات تصاعدت أيضا. في هذا السياق، اعلن عن سقوط 4 اشخاص جراء قصف إسرائيلي على منزل في مارون الراس. واستهدفت مسيرة إسرائيليّة سيارة بالقرب من مستشفى بنت جبيل الحكومي في غارة ادت الى وقوع اصابات. واعلن الجيش الإسرائيلي انه استهدف بغارة “سيارة في داخلها عناصر من “الحز.ب” في منطقة مارون الراس جنوب لبنان”.

على صعيد آخر، أفادت “النهار” أنه بعد توزيع مشروع القانون المتعلق بمعالجة اوضاع المصارف في لبنان وإعادة تنظيمها على الوزراء، يتجه الرئيس ميقاتي الى دعوة مجلس الوزراء الى جلسة على جدول أعمالها بند وحيد وهو مشروع القانون المذكور وقد تُعقد ما بين 22 او 23 من الشهر الحالي.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل