خاص ـ المحروقات تحلّق.. و”الآتي أغلى”

حجم الخط

المحروقات

مع بداية العام الجديد بدأ سعر برميل النفط بالإرتفاع عالمياً، ما انعكس على أسعار المحروقات بكافة مشتقاتها من البنزين والمازوت والغاز، والتحق لبنان كبقية الدول بجدول الارتفاع الملحوظ الذي يشهده قطاع النفط، إذ أن أسعار المحروقات ارتفعت في لبنان بظرف أسبوعين نحو 100 ألف ليرة لبنانية في وطن يعاني من أزمات اقتصادية خانقة.

وعندما نتحدث عن ارتفاع أسعار المحروقات، حكماً سترتفع أسعار كافة السلع لأن جميعها مرتبط بالمحروقات من ناحية المواصلات، فقطاع النقل سيتأثر أيضاً كونه المعني المباشر بارتفاع برميل النفط عالمياً، والمدارس التي ستزيد من كلفة نقل التلامذة، بالإضافة إلى التجار الذين سيرفعون أسعار السلع التي ستتأثر بارتفاع أسعار نقل البضائع، إذاً نحن مقبلون على موجة مرتفعة من الأسعار في المرحلة المقبلة نتيجة عوامل عدة أدت وستؤدي إلى ارتفاع سعر المحروقات عالمياً.

وبحسب خبراء النفط الذين أكدوا عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن التوترات الحاصلة في البحر الأحمر، هي أحد الأسباب الأساسية التي أدت إلى ارتفاع أسعار النفط والمحروقات، إذ يعد البحر الأحمر ممراً ملاحياً تجارياً حيوياً، حيث يمثل عادة 15 بالمئة من إجمالي التجارة البحرية العالمية، بما في ذلك 12 بالمئة من النفط المنقول بحراً، و 8 بالمئة من الغاز الطبيعي السائل المنقول بحراً.

يضيف الخبراء: “تراجعت حركة المرور في البحر الأحمر بشكل كبير نتيجة الاستهدافات والتوترات العسكرية الحاصلة هناك، إذ أن المؤشرات التجارية تشير إلى ان تدفقات الحاويات عبر البحر الأحمر أقل من نصف المستوى المعتاد في كانون الأول، وانخفضت إلى أقل من 70 بالمئة من الكميات المعتادة في أوائل كانون الثاني.

ومن التأثيرات نتيجة التوترات في البحر الأحمر التي رفعت من أسعار المحروقات، هو أن الالتفاف حول أفريقيا، وهي الطريق التي تستغرق السفن عليها من سبعة إلى 20 يوماً إضافية فيها، أدى إلى ارتفاع أسعار الشحن النفط.

يشير الخبراء أن معظم اقتصادات العالم تشعر وتتأثر بفعل التوترات القائمة في البحر الأحمر وآثارها على قطاع المحروقات، كما ان أسواق النفط تواجه حالة من القلق بسبب استمرار التوترات في منطقة الشرق الأوسط، وتواصل أزمة المرور عبر البحر الأحمر والتي تهدد خطوط الإمداد العالمية، ومن المتوقع أن تشهد أسعار النفط ارتفاعاً كبيراً خلال الفترة المقبلة ما سينعكس سلباً على أسعار المحروقات كافة.

وارتفعت أسعار النفط بنحو 7% منذ بداية العام الحالي وذلك بسبب تصاعد المخاوف بشأن الإمدادات من الشرق الأوسط، والضغوط التي تشهدها أسواق الطاقة العالمية.

اقرأ أيضاً:

ارتفاع بأسعار المحروقات

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل