النوم الجيد.. عامل جديد يؤثر على جودته

حجم الخط

النوم الجيد.. عامل جديد يؤثر على جودته

النوم الجيد يُعتبر من العوامل الأساسية التي تؤثر على نوعية اليوم للشخص. لذلك، من الأهمية بمكان الالتزام بالأساليب الموصى بها طبيًا لضمان نوم جيد والعميق والمريح. ومع ذلك، فإن دراسة حديثة حول النوم عموماً أبرزت عاملًا جديدًا يؤثر على جودة نوم لم يكن معروفًا في السابق، ألا وهو معجون الأسنان.

تبين أن نكهة النعناع في معجون الأسنان قد تسبب اضطرابًا في النوم، حيث تعمل كمحفز يبقي الشخص في حالة تأهب، فضلاً عن تحسين الذاكرة والاستجابة ما يؤدي إلى نوم أقل عمقاً وأقل راحة.

وفقًا لكريس وينتر، طبيب أسنان متخصص من موقع Sleep.com، فإن النعناع “يمكن أن يكون له تأثير سلبي على النوم الجيد، حيث يُعرف بزيادته لمستويات الدوبامين”. إذ يُعزز إطلاق الدوبامين في الدماغ اليقظة والتيقظ، وهو عكس ما تريده قبله، ما يعرقل روتينك الهادئ.

نظرًا لأن نكهات النعناع في معجون الأسنان تحفز الدماغ، قد تواجه صعوبة في النوم الجيد، خصوصًا إذا قمت بتنظيف أسنانك مباشرة قبل ذلك. تعمل نكهة النعناع بطريقة مشابهة للضوء الأزرق، وهو نوع من الضوء الذي يصدر من الهواتف المحمولة وأجهزة التلفزيون.

ينصح الخبراء بتجنب استخدام الأجهزة الإلكترونية قبل النوم بسبب الضوء الأزرق الذي يُحفز الدماغ على البقاء مستيقظًا. تعمل رائحة ونكهة معجون الأسنان بالنعناع بشكل مماثل، لذا قد يكون تغيير نوع معجون الأسنان مفيدًا إذا كنت تواجه صعوبات في أثنائه.

لحل هذه المشكلة، يُنصح بتنظيف الأسنان بالفرشاة قبل ساعة أو أكثر من موعد النوم، للسماح بتلاشي نكهة النعناع. الحل الآخر يتمثل في استخدام معجون أسنان بنكهة مختلفة، مثل الزنجبيل أو القرفة أو اللافندر.

للحصول على نوم أفضل، يُنصح بالحصول على 7-8 ساعات من النوم ليلاً، ويمكن للأشخاص تحسين نومهم باتباع الخطوات التالية:

الحفاظ على بيئة نوم هادئة ومريحة.
الالتزام بجدول نوم منتظم.
ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
تجنب المنبهات مثل الكافيين في المساء.
استخدام الأدوية الموصوفة لعلاج الأرق أو استخدام جهاز CPAP لمن يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم.

ويشكل النوم أهمية كبرى لصحة الإنسان العقلية والنفسية وحتى الجسدية.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل