زلزال بقوة 5.8 يهز حدود قرغيزستان وشينجيانغ

حجم الخط

زلزال بقوة 5.8 يهز حدود قرغيزستان وشينجيانغ

أفاد مركز الأبحاث الألماني لعلوم الأرض بأنه تم تسجيل زلزال بقوة 5.8 درجة في المنطقة الواقعة على الحدود بين قرغيزستان ومنطقة شينجيانغ الصينية يوم الأحد. كما ذكر المركز أيضاً أن مركز زلزال يقع على عمق 10 كيلومترات تحت سطح الأرض.

يذكر أن الزلازل في الصين تعتبر ظاهرة جيولوجية مهمة وشائعة، نظرًا لوقوع الصين في منطقة نشطة تكتونيًا. البلاد تقع على عدة خطوط صدع رئيسية، مما يجعلها عرضة للزلازل. من أبرز هذه الخطوط الصدعية هو خط صدع طولي يمر بالقرب من منطقة هيمالايا في الجنوب الغربي، وكذلك خطوط الصدع التي تمتد عبر وسط وشرق الصين.

تاريخيًا، شهدت الصين بعضًا من أكثر الزلازل دموية وتدميرًا في التاريخ. على سبيل المثال، زلزال تانغشان عام 1976، الذي وقع بالقرب من مدينة تانغشان في مقاطعة خبي، كان واحدًا من أكثر الزلازل فتكًا في التاريخ الحديث، حيث أسفر عن وفاة عشرات الآلاف من الأشخاص.

الحكومة الصينية تعتبر الاستجابة للزلازل وإدارة الكوارث أولوية، وقد عملت على تطوير أنظمة رصد وإنذار مبكر لتقليل الأضرار والخسائر البشرية. هذه الأنظمة تشمل شبكات المراقبة الزلزالية، التدريب على الطوارئ، وتعزيز المباني لتكون مقاومة للزلازل.

بالإضافة إلى ذلك، تقوم الصين بإجراء أبحاث مكثفة في مجال علم الزلازل، بالتعاون مع المجتمع العلمي الدولي، لفهم أفضل للديناميكيات التكتونية التي تسبب الزلازل ولتطوير استراتيجيات فعالة للحد من مخاطرها.

أي زلازل، أو الهزات الأرضية، هي ظواهر طبيعية تحدث نتيجة للحركات المفاجئة والسريعة للصخور تحت سطح الأرض. هذه الحركات عادة ما تكون نتيجة للتوترات التي تتراكم في القشرة الأرضية بسبب حركة الصفائح التكتونية.

تحدث الزلازل عندما يتم إطلاق الطاقة المتراكمة في القشرة الأرضية، مما يؤدي إلى انتشار موجات زلزال تسبب الاهتزازات والهزات التي نشعر بها على سطح الأرض. يُحدد مركز الزلزال، المعروف باسم البؤرة، نقطة بدء الزلزال تحت سطح الأرض، بينما يُشير مصطلح الهزة الأرضية إلى النقطة مباشرة فوق البؤرة على سطح الأرض.

قوة وشدة الزلازل يمكن قياسها باستخدام مقياس ريختر أو مقياس ميركالي. مقياس ريختر يقيس كمية الطاقة المنطلقة خلال الزلزال، بينما مقياس ميركالي يقيس تأثير الزلزال على الأرض والمباني.

الزلازل يمكن أن تسبب أضرارًا كبيرة، خاصةً في المناطق القريبة من البؤرة، ويمكن أن تؤدي إلى تسونامي، انهيارات أرضية، وغيرها من الكوارث الطبيعية. تُجرى العديد من الأبحاث لفهم هذه الظواهر بشكل أفضل ولتطوير أنظمة تحذير مبكرة لتقليل الأضرار والخسائر البشرية.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل