ماكرون يحسم.. هزيمة روسيا “ضرورية”  

حجم الخط

روسيا

يتمثل الموقف الفرنسي من الصراع في أوكرانيا وروسيا في دعم حل سلمي ودبلوماسي للأزمة والتوصل إلى تسوية سياسية تلبي مطالب الأطراف المتصارعة وتضمن الاستقرار في المنطقة. وبشكل عام، يمثل الموقف الفرنسي جزءً من الجهود الدولية للتوصل إلى حل سلمي وعادل للصراع في أوكرانيا وروسيا، يعزز السلام والاستقرار في المنطقة ويحقق تطلعات الشعب الأوكراني في العيش بسلام وحرية.

في هذا السياق، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم الاثنين، عن خطوات جديدة لدعم أوكرانيا في معركتها ضد روسيا. اذ أكد ماكرون على أنه “ليس استبعادًا إرسال قوات برية غربية لتحقيق هدف أوروبا المتمثل في إنزال الهزيمة بموسكو”.

وفي كلمة ختامية لمؤتمر دولي لدعم أوكرانيا، الذي حضره أكثر من عشرين زعيماً أوروبياً، رسم ماكرون صورة مظلمة للسياسات الروسية التي وصفها بأنها “تتشدد” داخلياً.

أكد ماكرون على “أهمية هزيمة روسيا من أجل أمن واستقرار أوروبا”، مشيراً إلى “التصعيد = الذي تتبناه روسيا ليس فقط في أوكرانيا بل عموماً”.

أشار إلى أنه “على الرغم من عدم وجود إجماع حول إرسال قوات برية غربية إلى أوكرانيا، فإنه لا ينبغي استبعاد أي شيء”، مؤكداً “استعداد القيام بكل ما هو ضروري لمنع الفوز الروسي”. وأشار إلى “ضرورة تكوين تحالف جديد لتزويد أوكرانيا بالصواريخ والقنابل ذات المدى المتوسط ​​والطويل”.

أكد الرئيس الفرنسي على أن “هناك إجماعًا واسعًا على القيام بالمزيد بشكل أسرع”، معتبراً أن “روسيا لن تنتصر في هذا الصراع”.

وشارك في المؤتمر العديد من القادة الدوليين، بما في ذلك المستشار الألماني والرئيس البولندي، وحضر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الحدث عبر الفيديو.

يُذكر أن روسيا قد تفوقت عسكرياً في النزاع حتى عام 2024، اذ أعلنت أوكرانيا انسحابها من منطقة استوشكين في شرق البلاد، التي أعلنت روسيا سيطرتها عليها.

أكد مسؤول في الرئاسة الفرنسية أن “المؤتمر يهدف إلى نفي أي انطباع بأن الأمور تنهار بعد الانتكاسات التي واجهتها أوكرانيا في ساحة المعركة”.

وقال المسؤول “نريد أن نبعث برسالة واضحة إلى (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين بأنه لن يهيمن في أوكرانيا”. وأضاف أنه حتى وإن لم تكن هناك أي إعلانات جديدة عن مساعدات، سيبحث المشاركون عن وسائل “للقيام بالأمور بشكل أفضل وأكثر حسما”.

وفي سياق متّصل، رحّب حلفاء أوكرانيا بتصويت البرلمان المجري، أمس الاثنين، على انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وهنأ ماكرون السويد في حين وصف شولتس هذه الخطوة بأنها “انتصار لنا جميعا”، وقال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إنه “يوم تاريخي للتحالف العسكري”.

اقرا ايضاً: المسودة الفرنسية.. على بعد خطوة من “الهدنة” الإنسانية في غزة​

المصدر:
العربية

خبر عاجل