الراعي يحذر.. لا تستبدلوا وطنكم بمغريات بقائكم في لبنان

حجم الخط

الراعي يحذر.. لا تستبدلوا وطنكم بمغريات بقائكم في لبنان

اعتبر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، في عظة الأحد، أنه لم “زيّنت الفضائل نفوسنا، ولا سيما نفوس المسؤولين والسياسيين، لتبدّل أداؤهم وتعاطيهم الشأن العام، وبخاصة لقادهم ضميرهم الوطني والإنساني:

أولاً، إلى الإسراع في إنتخاب رئيس للجمهورية من أجل سلامة الجسم الوطني بعودة المؤسسات الدستورية إلى طبيعتها وصلاحياتها، وإخراج الدولة من حالة الفوضى والتعدّي على فصل السلطات.

ثانياً، إلى الإسراع في إيقاف الحرب على جنوبي لبنان، ووضع حدّ لهدم المنازل، وتدمير المتاجر، وإحراق الأرض ومحاصيلها، وقتل المدنيين الأبرياء وتهجيرهم وإتلاف جنى عمرهم في ظرف إقتصادي سبق وأفقرهم.

ثالثاً، إلى توحيد الكلمة في قضية تأمين عودة النازحين واللاجئين السوريين إلى وطنهم وعدم الرضوخ للضغوط الأوروبية والدولية وأساليبها المغرية بهدف تجنّب عودتهم وإبقائهم في لبنان لأهداف سياسية ليست لصالحهم ولا لصالح لبنان. إن مصلحة هؤلاء المحافظة على وطنهم وتاريخهم وثقافتهم وحضارتهم وممتلكاتهم.

فنقول لهم: المجتمع الأوروبي والدولي يستعملكم لأغراض سياسية ليست لخيركم. لا تستبدلوا وطنكم بمغريات بقائكم في لبنان. ولا تبادلوا الإستضافة اللبنانية بالإعتداء على اللبنانيين والقوانين.

رابعًا، الى الالتزام بتطبيق القوانين والمواثيق من مثل:
– تطبيق اتفاق الطائف نصًا وروحًا ولاسيما اللامركزية الإدارية.
– الحفاظ على المشاركة المتساوية في الحكم والإدارة.
– تنفيذ الفانون الصادر عن مجلس النواب في 7 أيلول 2017، باستحداث محافظة تاسعة تضمّ قضاءي كسروان وجبيل، بإصدار المراسيم التطبيقية في ضوء التعميم الحكومي الصادر في 16/5/2013، والذي يطلب من الوزراء إعداد مشاريع النصوص القانونية اللازمة”.

وأضاف “أجل نصلّي لكي ينعم المسؤولون عندنا بما تعلمنّا امنا مريم من صفات وفضائل المجتمع البشري ان يعيش بدونها في سلام”.

وختم: “إلى امنا مريم العذراء، سيدة لبنان، نكل وطننا التي هي سيّدته، ونحن نرى فيها الحماية من كل سوء، ونضع فيها كل الثقة بأنها تحمي لبنان وشعبه من السقوط في المكروه. فنرفع المجد والتسبيح والشكر للثالوث القدوس الذي اختارها، الآب والابن والروح القدس، آمين”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل