الجيش الإسرائيلي يصعّد جنوباً.. قذائف بين المنازل وانفجار صاروخ اعتراضي

حجم الخط

يتواصل التصعيد على الجبهة الجنوبية على وقع غليان غداة إعلان الجيش الإسرائيلي مقتل قاسم سقلاوي، قائد القوات الصاروخية لـ”الحزب” في القطاع الساحلي، والذي كان مسؤولاً عن تخطيط وتنفيذ العديد من الهجمات الصاروخية على إسرائيل.واستمر الجيش الإسرائيلي بشن غاراته والقصف المدفعي على وقع عمليات متلاحقة لـ”الحزب”.

في آخر المستجدات الميدانية، أفيد بسقوط 5 قذائف معادية مباشرة بين المنازل على الطريق التحتا في بلدة حولا.

انفجر صاروخ اعتراضي معادي فوق ميس الجبل. وبالتزامن، قصفت مدفعية الجيش الإسرائيلي بلدة حولا – وادي الدلافة.

كما نفذت مسيرة إسرائيلية غارة استهدفت بلدة الجبين .

عمليات “الحزب”

‏أعلن “الحزب” في سلسلة بيانات، عن استهداف، موقع زبدين في مزارع شبعا اللبنانية بالأسلحة الصاروخية واصابوه إصابة مباشرة

نقطة تموضع واستقرار لجنود العدو في موقع رويسة القرن في مزارع شبعا بصاروخ موجه

‌‌‌تجمع ‏لجنود الجيش الإسرائيلي في محيط موقع الراهب.

قصف بالقذائف الفوسفورية

وفي وقت سابق من اليوم، تعرضت منطقة وطى الخيام لقصف معاد بالقذائف الفوسفورية.

كما انفجرت مسيرة صغيرة اطلقها  الجيش الاسرائيلي على منزل في بلدة الناقورة كان استهدفه يوم امس الإثنين.

كما أفيد بتحليق للطيران الحربي الإسرائيلي فوق منطقة جزين وعلى علو متوسط.

مقتل قائد في القوة الصاروخية التابعة لـ”الحزب”

الى ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي القضاء على قائد القوات الصاروخية لـ”الحزب” في “القطاع الساحلي” في لبنان، في غارة جوية استهدفته أمس الاثنين، في مدينة صور اللبنانية.

جاء في بيان صدر عن المكتب الصحفي للجيش الإسرائيلي: “يوم الاثنين، في مدينة صور في لبنان، قصفت طائرة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي وقتلت قاسم سقلاوي، قائد القوات الصاروخية لـ”الحزب” في القطاع الساحلي، والذي كان مسؤولاً عن تخطيط وتنفيذ العديد من الهجمات الصاروخية على إسرائيل”.

أضاف بيان الجيش “خلال الليل، سقطت عدة صواريخ أطلقها الحزب باتجاه الجليل الغربي في مناطق غير مأهولة”، ورداً على ذلك، هاجمت مقاتلات الجيش الإسرائيلي منصة إطلاق لـ”الحزب” في منطقة رامية في جنوب لبنان.

هذا وكان “الحزب” قد أعلن أنه استهدف جنوداً إسرائيليين خلال تحركهم في محيط موقع الراهب العسكري فجر اليوم الثلاثاء على الحدود مع لبنان.

أمس الاثنين، قتل خمسة أشخاص، أربعة منهم مقاتلون نعاهم “الحزب”، في ضربات إسرائيلية استهدفت مناطق عدة في جنوب لبنان، وفق ما أوردت الوكالة الوطنية للإعلام، على وقع ارتفاع منسوب التوتر على الحدود بين البلدين.

منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة في السابع من تشرين الأول الماضي، يتبادل “الحزب” وإسرائيل القصف عبر الحدود بشكل شبه يومي.

وأسفر التصعيد بين جانبي الحدود اللبنانية والإسرائيلية عن مقتل 426 شخصاً على الأقلّ في لبنان، بينهم 274 مقاتلاً على الأقل من “الحزب” و82 مدنياً. وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته عن مقتل 14 عسكرياً و11 مدنياً. ودفع التصعيد عشرات آلاف السكان على جانبي الحدود إلى النزوح

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية, وكالات

خبر عاجل