اسراب من الجراد وصلت الى مناطق لبنانية وجهات رسمية وبيئية تطمئن

وصلت اسراب من الجراد الى مناطق لبنانية عدة حيث شاهدها عدد من المواطنين صباح السبت.

وافادت المعلومات ان الجراد شوهد في مناطق كالذوق والضبية وبيت الشعار وأدونيس اضافة الى مناطق شمالية كساحة النور في طرابلس وعدد من الاحياء كذلك في مناطق جنوبية كالقاسمية في صور.

مدير عام وزارة الزراعة لويس لحود طمأن اللبنانيين ان الموضوع متابَع من قبل الجهات المعنية وسيكون تحت السيطرة وبالتالي لا داعي للخوف. واكد: “سنتابع موضوع الجراد وسنكافحه وهذا الموضوع متابع من قبل وزارة الزراعة”. وافاد خبراء زراعيون وبيئيون ان الجراد لا يؤثر بشكل مباشر على الانسان انما يسبب ضررا كبيرا بالمزروعات.

واكد رئيس جمعية الزراعيين انطوان الحويك لـ”لبنان الحر” ان لا مجال للهلع بشأن الجراد لان امكانات المكافحة متوافرة ومن الممكن تكاثره لان الحرارة لن تتدنى بشكل كبير.

وكانت اسراب الجراد وصلت الاسبوع الماضي الى اسرائيل والمناطق الفلسطينية مخلفة اضرارا في المزروعات.

الجراد حشرات من رتبة Orthoptera أي الحشرات مستقيمة الأجنحة، يوجد ما يزيد على 20.000 نوع من الجراد في العالم.

ويعتبر الجراد Locusts نوعا من حشرات الجنادب Grasshoppers التي تمتلك أرجلا خلفية قوية تساعدها على القفز، ويطلق على الاثنين معا اسم الجراد الحقيقي True Locust. وهناك ما يقرب من 18.000 نوع من الجندب في العالم، وهي حشرات آكلة للنبات تستطيع القفز إلى 20 مرة أطول من جسمها.

و طول الجرادة الناضجة يتراوح بين 3 إلى 13 سم، يقسم جسمها إلى:

رأس صدر بطن (مقسم 11 قطعة) ستة أرجل.

ويغطي جسم الجراد طبقة من الكيتين Chitin، وفي رأسه فم يحوي على أسنان حادة ويحمل قرنين قصيرين متميزين للاستشعار. ويصدر الجراد أصوات موسيقية يصدرها من خلال كحت الأرجل الخلفية أو الأجنحة الأمامية مع الجسم. وتضع أنثى الجراد بيضها في حفر تحت الأرض، وتغطيه بسائل لتحميه من البرد, ليفقس عن مخلوق بطور انتقالي لفترة حوالي شهر يدخل بعدها هذا المخلوق طور النضوج.

وللجراد أعداء طبيعيين في الطبيعة تتمثل بالطيور والفئران والثعابين والخنافس والعناكب. ويعتبر الجراد أكلة مفضلة عند كثير من الشعوب في آسيا وبعض الدول العربية، فحشرة الجراد غنية بالبروتين الذي يمثل 62% ودهون 17% وعناصر غير عضوية تمثل الباقي مثل: الماغنسيوم، الكالسيوم، والبوتاسيوم، المنجنيز، الصوديوم، الحديد، الفوسفور، وغيرها. وتمر دورة حياة حشرات الجراد بثلاث مراحل أساسية هي البيضة، الحورية، الحشرة الكاملة وتختلف الفترة الزمنية لكل مرحلة تبعاً للظروف الجوية السائدة، ويختلف طول عمر الجراد المكتمل النمو الفردي، إذا يتراوح ما بين شهرين ونصف إلى خمسة أشهر وبصفة عامة تعتمد مدة الحياة على الوقت المستغرق لاكتمال النمو من الناحية الجنسية، فإذا اكتمل النمو سريعاً أصبح طول الحياة الكلي قصير.

الجراد يلتهم في الكيلومتر الواحد من السرب حوالى 100 ألف طن من النباتات الخضراء في اليوم، وهو ما يكفي لغذاء نصف مليون شخص لمدة سنة (الجرادة تأكل 1,5-3 جرام – والكيلومتر المربع منه يحتوي على 50 مليون جرادة على الأقل). وتتغذى الحشرات على الأوراق والأزهار والثمار والبذور وقشور النبات والبراعم وبصفة عامة يصعب تقدير الأضرار التي يسببها الجراد بسبب طبيعة الهجوم العالية، حيث تعتمد الأضرار على المدة التي سيبقى بها الجراد في المنطقة الواحدة وحجم الجراد ومرحلة المحصول· عملية المسح المستمر ضرورية جداً لمراقبة الأعداد الحالية للجراد حتى يمكن تحديد طرق المكافحة المناسبة ·

(الجراد من منطقة أدونيس صباح السبت)

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

2 responses to “اسراب من الجراد وصلت الى مناطق لبنانية وجهات رسمية وبيئية تطمئن”

  1. ya sha3ba lebnen al 3azim 3indi a7la 7al kirmel hal mssibeh bitkhali 2iktisadna yssir bl sama , “WIN-WIN situation ” kel min yle2i Garadi yikmsha mnjam3on w mnsir nsadir la china ( ma3rufin enon biyeklu Garad) el wa7deh bi 1 $ fresh hol w 3ed ya m3alim heheh

خبر عاجل