سمير جعجع… ولى زمن المسايرات

ان المدرسة السياسية لـ”القوات اللبنانية” وعلى رأسها سمير جعجع تقوم على مفاهيم عدة اهمها:

– احترام الآخر مهما كان من تباعد في السياسة معه.

– ابداء الرأي بشفافية وبمنطق سليم من دون مواربة.

– الحرص الى اقسى الحدود على العلاقات الشخصية، واذا تابعنا مسيرة سمير جعجع لا يستطيع احد الا ان يعترف له بذلك مهما كان من تباعد في السياسة، وكلنا يذكر عندما توفيّ باسل الاسد تخطى سمير جعجع كل الاعتبارات، وقام بواجب العزاء من حرصه على الفصل بين المخاصمة والعداوة، واحترام الواجبات الاجتماعية، وحاول بعضهم استثمارها في السياسة، ولكن نسوا ان سمير جعجع لا يساوم على مستقبل لبنان المتعدد الطوائف ولا على مصير مسيحييه.

اما الآخر الذي يدّعي حرصه على المسيحيين، فقد باعهم بثلاثين من الفضة، لنظام امعن في قتلهم، تشريدهم، تهجيرهم من قراهم وهدم المنازل على رؤوس ساكنيها.

يحرص سمير جعجع في مجالسه السياسية، ان يحافظ على الكتمان وعدم تسريب اي كلام عن الضيف، لأنه يعتبر ان المجالس بالامانات.

 اذا عدنا الى الوراء ، وتحديداً الى حرب الالغاء الاولى في ١٤ شباط سنة ١٩٨٩ نرى كيف سمير جعجع وبعد ما فرضت عليه هذه الحرب قدّم التنازلات عن مكتسبات عدة للقوات ليس خوفاً من العماد عون بل حرصاً على مجتمعنا المسيحي.

– منذ قيام ثورة الارز الى يومنا هذا، وسمير جعجع يتعرض الى ابشع حملة اعلامية لها طابع شخصي في بعض الاحيان، مستندة الى ملفات مزورة زمن الاحتلال السوري، حتى وصل بهم الأمر حد أتهامه بـ “خيانة المسيحيين”.

اننا نقول لهؤلاء المرتزقة من اعلاميين وسياسيين، لن نسكت بعد اليوم عن غيّكم، اذا تطاولتم على سمير جعجع و”القوات” سنعريكم من كذبك ونجعل شعاع شمس الحقيقة يجتاح اجسادكم المنتفخة بالكذب والفساد والعمالة والعمولة.

لا مسايرة بعد الآن قالها سمير جعجع، انكم لا تستحقون ان نعاملكم برقّي وبتهذيب.

انكم مجموعة من الفاسدين لا يهمكم سوى المراكز والسلطة، تتكلمون على التحالف الرباعي وانتم كنتم بصلبه تحالفتم مع حزب الله تحت الطاولة، وكان ثمرة التحالف النائبان حسن يعقوب وعباس هاشم.

كفاكم رياء ودجل، لقد افسدتم الهواء ببطولاتكم الوهمية المبنية على الحقد والضغينة.

سمير جعجع، نحن الى جانبك ندعم مواقفك البناءة، انك قائد بكل ما للكلمة من معنى، وتاريخك شاهد على ذلك شاء من شاء وابى من ابى…

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

One response to “سمير جعجع… ولى زمن المسايرات”

خبر عاجل