القوات – صيدا الزهراني ردا على المطران نصار: اتهامنا زورا اما للتعمية او تشويها للانجاز التوافقي

صدر عن القوات اللبنانية في منطقة صيدا-الزهراني البيان الآتي:

طالعنا راعي ابرشية صيدا ودير القمر للموارنة سيادة المطران الياس نصار عبر مداخلة تلفزيونية بسلسلة مواقف تؤشر لانحراف خطير بتوجهات المطرانية، متهما القوات اللبنانية انها نكثت بوعدها في بكركي ومشيدا بالنائب ميشال عون لالتزامه بالقانون الارثوذكسي وامتناعه عن النزول والتصويت على التمديد.

لذا يهم القوات اللبنانية ان توضح مرغمة ما يلي:

1-ان مواقف المطران نصار مستغرَبة في توقيتها ومضمونها ولا تُعبّر عن الواقع بل تجافي المنطق والحقيقة وتزيد الشرخ داخل المجتمع المسيحي الذي نحرص كل الحرص على اعادة لم شمله .

2-ان اتهام القوات اللبنانية انها نكثت بوعدها في بكركي هو اتهام باطل لا صحة له ولا اساس بدليل اعلان البطريرك الماروني من بكركي بتصريح متلفز بالصوت والصورة ان النائب ميشال عون قَبِلَ بقانون انتخابي مختلط اي نسبي واكثري، اضافة الى تصريح صاحب الغبطة من المطار وجاء فيه: “ان عدم اقرار المشروع الارثوذكسي لا يقع على عاتق المسيحيين”. هذا عدا تبلّغ مجلس المطارنة الموارنة من صاحب الغبطة ان ما قامت به القوات اللبنانية لناحية انتاج وتسويق مشروع قانون توافقي مختلط كان بعلم بكركي ومعرفتها بمجريات الامور اولا بأول .

فبعد كل ما تقدم يتبين ان اتهام القوات اللبنانية زوراً هو اما للتعمية وتشويه الانجاز التوافقي الذي قامت به فخورة وجمعت حوله اكبر عدد من الكتل النيابية واما يدل على عدم المام لا بل جهل للوقائع التي سيسجلها التاريخ للقوات اللبنانية انها سعت لتجنيب لبنان خطر الفراغ ومرارة التمديد .

3-اما الاشادة بمن امتنع عن حضور جلسة التمديد فهي في غير محلها لانها تشجع من كان يدفع اما باتجاه الستين او الفراغ، لذا كان خيار التمديد المؤقت والقسري خيارا الزاميا لا مفر منه .

اما الكلام خارج هذا الاطار فيبقى كلاما لا يرقى الى مستوى النقاش الجدي والرصين ان لم نقل مضيعة للوقت وتضليلا للرأي العام .

اخيراَ تعلن القوات اللبنانية في منطقة صيدا- الزهراني انها لم تكن لتنجّر الى سجال مع صاحب السيادة حرصا منها على هيبة الموقع والمقام، الا ان ركوب موجة التضليل المبرمجة واتهام القوات اللبنانية زوراَ.

استدعى رداَ يقطع الشك باليقين .

في الختام تعاهد القوات اللبنانية اللبنانيين عامة والمسيحيين خاصة انها ستبقى رأس حربة في الدفاع عن كرامة الانسان وساعية دوما الى قيام الدولة وجاهدة للانفتاح على كافة شرائح المجتمع ما يستوجب تجردا

وجرأة حيث لا يجرؤ الاخرون.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

One response to “القوات – صيدا الزهراني ردا على المطران نصار: اتهامنا زورا اما للتعمية او تشويها للانجاز التوافقي”

خبر عاجل