المركزية: مفاجأة جعجع في خطاب قداس الشهداء مصارحة الحلفاء قبل الخصوم ودعوة لخريطة طريق تنقذ الوطن

لم تحل مجموعة التطورات الإٌقليمية الداهمة وحبس الأنفاس عالمياً ومحلياً في انتظار الضربة العسكرية المرتقبة لسوريا، على أهميتها، دون إحياء القوات اللبنانية ذكرى شهدائها، ولئن في شكل رمزي يعكس الإصرار على استذكار من افتدوا بأرواحهم أرض الوطن ليبقى ويستمر فيه الأبطال ويبقون انسجاماً مع الشعار الذي اختاره المنظمون هذا العام للاحتفال “أبطال كنا.. ومنبقى”.

برعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي يُقيم حزب “القوات اللنبانية” القداس السنوي لراحة أنفس شهداء المقاومة اللبنانية في مقر الحزب في معراب، الخامسة والنصف من بعد ظهر الأحد 1 أيلول. ويلي القداس كلمة لرئيس الحزب سمير جعجع يتطرق فيها الى التطورات السياسية على الساحتين اللبنانية والإٌقليمية.

وقالت أوساط قواتية لـ”المركزية” ان البطولة ليست مرادفة لزمن الحرب فحسب بل للسلم ايضاً وتشكل دعوة غير مباشرة تؤكد ان النضال والمقاومة في الأوطان يمكن أن يتجليا بأكثر من وسيلة وفق ما تعكس الحملة الدعائية للذكرى حيث يبرز خيال الجندي يتحول الى مواطن تماماً كما الخطاب السياسي لحزب القوات منذ خروج جعجع من سجنه والمرتكز الى ثابتة وحيدة هي أن لا خلاص لأي فريق لبناني إلا بقيام الدولة التي تؤمن حقوق كل مواطن.

وأكدت الأوساط ان القداس هذا العام ليس شعبياً حاشداً، كما جرت العادة، نسبة للظروف الأمنية المحيطة بالوضعين الداخلي والإقليمي، إنما رمزي لاستذكار محطة أساسية في تاريخ الحزب والوطن ولو بالحد الأدنى. ويحضره إضافة الى أهالي الشهداء شخصيات سياسية واقتصادية وإعلامية واجتماعية وأصدقاء الحزب.

وفي الساحة الداخلية لمعراب سترتفع لافتة ضخمة تحمل شعار الحملة وأسماء الشهداء وإلى جانبها صورة للرئيس بشير الجميل. تخدم القداس جوقة الأب خليل رحمة.

أما كلمة رئيس الحزب التي تلي القداس وما يزال جعجع عاكفاً على كتابتها فأوضحت الأوساط انها سترسم خريطة طريق تحدد موقف القوات من مجمل الأحداث في لبنان والمنطقة ورؤيتها للمرحلة متضمنة رأي الحزب في الملفات المطروحة على بساط البحث من تشكيل الحكومة الى مشاركة حزب الله في الصراع السوري والاستحقاقات المقبلة على لبنان والتفجيرات والاستهدافات الأمنية للساحة الداخلية، كما يتطرق الى الشأن المتصل بالمناسبة مباشرة.

وكشفت ان الخطاب سيتضمن ما قد يفاجئ البعض، إذ يتوجه جعجع بمصارحة مع الحلفاء قبل مخاطبة الخصوم، ويوجه دعوة للجميع من دون استثناء لمد اليد للآخر والالتقاء على خريطة طريق تضع حداً لانزلاق لبنان نحو الهاوية وتحصّنه من شظايا الانفجار الإقليمي.

المصدر:
الوكالة المركزية

One response to “المركزية: مفاجأة جعجع في خطاب قداس الشهداء مصارحة الحلفاء قبل الخصوم ودعوة لخريطة طريق تنقذ الوطن”

  1. إذ يتوجه جعجع بمصارحة مع الحلفاء قبل مخاطبة الخصوم
    that’s the best part ! at least somebody started to think between all the politi”chien”s .

خبر عاجل