أخطأ الحكيم!!! (بقلم شربل خوري)

اخطأ الحكيم!! نعم اخطأ سمير جعجع في كلمته في قداس شهداء المقاومة اللبنانية يوم الاحد. صحيح ان الكلمة واقعية وتشمل كل التطورات التي يشهدها لبنان والمنطقة العربية وايضا اروقة المنظمات الدولية، والصحيح ايضاً ان الكلمة قاربت واقعاً يعيشه شباب لبنان وخاطبت عقولهم بعيداً عن الديماغوجية. وإن كان بعض من خاطبهم الحكيم اعماهم البرتقال بصراً وبصيرة، الا انها كلمات وان لم تسمع بدقة من قبل الكل فانها ستبقى حاضرة في التاريخ والوجدان.

اذا في الرأي والرؤية لا اخطاء في الكلمة، الخطأ الاساس موضوع كرسي بعبدا. تجرأ الحكيم فتحدث عن كرسي احرق نيرون التيار العوني لبنان اكثر من مرة ليجلس عليها. ادخل الوصاية الى المناطق المسيحية واخضعها لاجل الكرسي. ثم تحالف مع “حزب الله” رغم كل التناقض علّه يحظى بنعمة الدخول الى قصر بعبدا رئيساً شرعياً لا قائداً متمرداً على الشرعية كما درجت العادة ان يصفه السوريون وازلامهم في لبنان.

معقول ان يأتي الحكيم على ذكر رئاسة الجمهورية والجنرال عون يتنفّس ويعلم القاصي والداني ان حلم الرئاسة لا يفارقه ما دام فيه قلب ينبض.

بعد يوم على كلمة الحق والحقيقة التي قالها الحكيم في ذكرى شهداء لبنان، وعلى الرغم من زحمة الحوادث الاقليمية افردت قناة عون جزءا من مقدمة نشرتها الاخبارية للحديث عن ما ازعجهم وربما استفزهم او اخافهم وهو ما اعتبروه اعلان جعجع ترشيحه للانتخابات الرئاسية. استفزاز اساسه ربط كلمة الرئاسة بحلم ممنوع على غير عون، ورئاسة قد يتحالف عون مع الشيطان ويبيع مبادئ اكبر من تلك التي باعها منذ الثمانينات وحتى اليوم ليجلس على كرسيها.

بذكاء بالغ حللت المحطة خطاب جعجع، فلم تر من الكلمة الا الرئاسة الاولى، ولم تر من الحضور الا نهاد المشنوق، لتوجز المشهد بتقديم جعجع ترشيحه لـ”المستقبل” غير آبه بباقي الافرقاء المسيحيين. هوس رئاسة الجمهورية اعمى كل من في التيار من عباقرة ومفكرين واعلاميين، اربكهم الكلام فاستنفروا حقدهم القديم وافرغوه سمّاً عبر اعلامهم.

فات اولئك “الاذكياء” ان الرئاسة لم تكن يوماً في حسابات “القوات اللبنانية” ولا رئيسها من الزاوية التي يراها عون، بل هي مسؤولية تتشرف “القوات” بالعمل على تحصينها وتفعيلها لخدمة لبنان لكنها لن تحرق لبنان ليجلس احد افرادها عليها رئيساً، ولن تدوس على مبادئها لاجلها. وهي حتماً اذا دخلت قصر الرئاسة تدخله من بوابة الدستور ولا تخرج منه في الخامسة صباحاً على جثث ضباط وعسكريين.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

3 responses to “أخطأ الحكيم!!! (بقلم شربل خوري)”

  1. انشالله بضل كلام الحكيم يربكهم و ظله يقلقهم و وجوده يخيفهم في عقر دارهم

  2. مقال رائع. عون سيموت ولن يرى الرئاسة فلبنان بحاجة لرئيس نزيه وحكيم وليس لرئيس فاسد ومجنون

خبر عاجل