إعلان عون انسحابه من السباق الرئاسي يعزز إمكانية لقائه وفرنجية

كتب محمد حرفوش في “الأنباء”.

تتجه العلاقة بين التيار الوطني الحر الذي يرأسه العماد ميشال عون وتيار المردة برئاسة النائب سليمان فرنجية الى انفراج تدريجي بعد خلافات تركزت حول ملفات تتصل بالتمديد النيابي والعسكري واستحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة. وتحدثت المعلومات في هذا السياق عن لقاء عقد بين عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب زياد اسود والقيادي في التيار الحر نعيم عون، والوزير السابق يوسف سعادة والناطق باسم المردة المحامي سليمان فرنجية.

واشارت المعلومات الى ان هذا اللقاء جاء في سياق عشاء جميع الطرفين بمسعى من صديق مشترك، وتم خلاله البحث في كيفية اعادة تصويب العلاقة واعادة التقارب بين التيار الوطني الحر وقيادة المردة.

ولم تستبعد المعلومات ان يكون اللقاء قد تطرق الى المساعي المبذولة من اجل عقد اجتماع قريب بين عون وفرنجية. وتردد في هذا السياق ان شخصيات مسيحية باشرت اتصالات ومشاورات على خط الرابية – بنشعي تحضيرا لهذا الاجتماع. ورجحت مصادر متابعة نجاح هذه الاتصالات لاسيما بعد اعلان عون انسحابه من السباق الرئاسي، الأمر الذي قد يصب في مصلحة فرنجية بوصفه المرشح الذي سيعتمد للرئاسة من جانب حلفاء دمشق وطهران.

المصدر:
الأنباء

2 responses to “إعلان عون انسحابه من السباق الرئاسي يعزز إمكانية لقائه وفرنجية”

  1. الكلب ما بعض خيو و فشر عليكن تنيناتكن رئاسة الجمهورية

    • من دون شك ولا بيشوفوها كمان ويا حرام عليك يا لبنان اذا حدن بيفكر يلفظ اسم عون او فرنجية

خبر عاجل