“منسّق” شريط ابو عدس… حسن حبيب مرعي المتهم الخامس باغتيال الرئيس الحريري

صدّق قاضي الإجراءات التمهيدية لدى المحكمة الخاصة بلبنان قرار اتّهام بحقّ حسن حبيب مرعي المتّهم بتورّطه في اعتداء 14 شباط 2005 في بيروت.

وأُرسل إلى السلطات اللبنانية قرار الاتهام المصدّق ومذكرة توقيف بصفة سريّة في 6 آب لتتمكّن هذه السلطات من البحث عن المتّهم، وتوقيفه، ونقله إلى عهدة المحكمة. وأُعطيت السلطات اللبنانية مهلة 30 يومًا تقييميًا لتنفيذ هذا الالتزام والإبلاغ عن جهودها في موعد أقصاه 5 أيلول 2013.

وفي 6 أيلول، قدّم النائب العام لدى محكمة التمييز اللبنانية تقريره السريّ إلى رئيس المحكمة، القاضي سير دايفيد باراغوانث، وذكر فيه أنّه لم يُعثر على المتّهم حتّى تاريخه. ثمّ طلب رئيس المحكمة إلى السلطات اللبنانية اتّخاذ تدابير إضافية. وظلّت جميع هذه الخطوات حتّى الآن سريّة لمنح السلطات اللبنانية الفرصة الفضلى لاعتقال المتّهم.

ونظرًا إلى الظروف الراهنة في لبنان، رأى رئيس المحكمة أنّ الجهود التي بذلتها السلطات اللبنانية كافية لتبرير اتّباع سبل أخرى للبحث عن المتّهم. ونتيجةً لذلك، قرّر رئيس المحكمة الشروع في مرحلة إعلانٍ عام لفترة 30 يومًا، بمساعدة السلطات اللبنانية، وذلك لإيجاد المتّهم، وتبليغه التّهم الموجّهة إليه، وإعلامه بحقوقه المضمونة بموجب القانون الدولي. وقد دعا رئيس المحكمة أيضًا السلطات اللبنانية إلى تعزيز جهودها وتكثيفها لاعتقال المتّهم.

وبموجب القرار 1757 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فإنّ على لبنان التزام مستمرّ بالبحث عن المتّهم، وتوقيفه، ونقله إلى عهدة المحكمة. وقضية المدّعي العام ضدّ مرعي والتّهم المنسوبة إليه مبيّنة في النسخة العلنية المموّهة من قرار الاتهام.

وكانت المحكمة قد أصدرت قرار اتّهام بحقّ أربعة أفراد آخرين لدورهم المزعوم في اعتداء 14 شباط 2005، وهؤلاء هم: سليم جميل عيّاش، ومصطفى أمين بدر الدين، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا. وقد حدّد قاضي الإجراءات التمهيدية بصورة أولية يوم 13 كانون الثاني 2014 باعتباره أول أيام محاكمة هؤلاء المتهمين الأربعة.

ورحب المدّعي العام في المحكمةالخاصة بلبنان نورمن فاريل يرحب بإعلان قرار الاتهام الصادر بحق حسن حبيب مرعي لدوره المزعوم في اعتداء 14 شباط.

وقال المدعي العام فاريل: “يواصل مكتب المدعي العام بذل جهوده الرامية إلى التحقيق والملاحقة بشكل كامل لجميع الذين يُزعم أنهم مسؤولون عن اعتداء 14 شباط 2005. وإذ يقرّ الإدعاء بقرينة البراءة لجميع المشتبه بهم وبحقهم في الدفاع على أكمل وجه، فإنه يسعى في اتجاه المساءلة، ويستعدّ لتقديم أدلة موثوقة وذات صدقية إلى غرفة الدرجة الأولى”.

وقد أُسندت إلى المتهم حسن حبيب مرعي تهم ارتكاب عدد من الجرائم، منها جريمة المؤامرة بهدف ارتكاب عمل إرهابي. ويُزعم أنه تآمر مع مصطفى أمين بدر الدين، وسليم جميل عيّاش، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا فيما يتعلق باعتداء 14 شباط 2005، علمًا أن قرار اتهام قد صدر قبلاً بحق هؤلاء جميعًا. ويُزعم أيضًا أنّ المتهم مرعي قد تولى تنسيق إعداد الإعلان المزعوم عن المسؤولية كجزء من أعمال التحضير للاعتداء والسير قدمًا فيه.

وصرّح المدعي العام قائلاً: “لا يزال مكتبي ملتزمًا العمل بطاقته الكاملة في سبيل تقديم مرتكبي الجرائم إلى العدالة، والتوصل بذلك إلى نتيجة عادلة للمتضررين”.

ما هو دور مرعي؟ 

ولد حسن حبيب مرعي في 19 كانون الاول 1965، واقام في منطقة برج البراجنة، وقد وجهت اليه المحكمة الخاصة بلبنان اتهاماً بالاشتراك مع مصطفى امين بدر الدين، وسليم عياش وحسين عنيسي واسد صبرا في مؤامرة اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

ووفق القرار الاتهامي، فان مرعي قام مع بدر الدين بتنسيق عملية الإعلان زورا عن المسؤولية، وكان في بعض الأوقات على اتصال بعياش في إطار الإعداد للاعتداء. وقبل التفجير، شرع مرعي بتنسيق أنشطة مع عنيسي وصبرا من أجل إيجاد شخص مناسب، عرف فيما بعد باسم أحمد أبو عدس ”أبو عدس”، استخدم في تسجيل شريط فيديو يعلن فيه زورا المسؤولية عن الاعتداء.

وبعد وقوع الاعتداء مباشرة ، نسّق مرعي أنشطة عنيسي وصبرا اللذين شاركا في نشر تصريحات تعزو زورا إلى آخرين المسؤولية عن الاعتداء، والتأكد من تسليم قناة الجزيرة، الذي اعلنت فيه المسؤولية زورا، مرفقا برسالة، والتأكد من بث شريط الفيديو.

وتناول قرار الاتهام تفاصيل الاتصالات الهاتفية بين المتهمين ومرعي. وذكر انه “تبين أن لعنيسي وصبرا ومرعي تاريخا من الاتصال فيما بينهم، وتحديدا كان عنيسي وصبرا على اتصال أحدها بالآخر على هاتفيهما الأرجوانين 84 مرة بين 12 كانون الثاني 2003 و 16 شباط 2005. وكان صبرا على اتصال 212 مرة بمرعي في الفترة بين 7 كانون الثاني 2003 و 14 شباط 2005، وكان عنيسي على اتصال 195 مرة بمرعي على الهاتف بين 25 حزيران 2003 و 26 كاون الثاني . 2005 وتبيّن أن لعياش ومرعى ايضا تاريخا مں الاتصال في ما بينهما. ففي الفترة بين 4 كانون الأول و6 شباط 2005 كان مرعي على اتصال 32 مرة بعياش من خلال ثلاثة اجهزة خليوية شخصية للأخير . وجاء في الاتهام ان مصطفى بدر الدين استعمل الشبكة(الاتصالات الخليوية) الخضراء لرصد الإعداد لعملية الإعلان عن المسؤولية زورا وتنسيقها مع مرعي، وكذلك في اطار الاعداد للاعتداء.

واضاف “وكجزء من الاعمال التحضيرية للاغتيال تولى عنيسي واسد صبرا ومرعي بين 22 كانون الاول 2004 و17 كانون الثاني 2005 ،مسؤولية ايجاد شخص مناسب لاستخدامه في الاعلان زوراً عبر شريط فيديو عن مسؤولية الاعتداء على الرئيس الحريري، وبعد ان انتحل عنيسي اسم محمد وقع اختيارهم على شخص اسمه “ابو عدس” في الثانية والعشرين من عمره، وهو فلسطيني وجدوه في مسجد جامعة بيروت العربية والمعروف ايضا بـ”مسجد الحوري”. وذكر القرار ان عنيسي التقى ابو عدس.

للاطلاع على القرار الاتهامي

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

2 responses to ““منسّق” شريط ابو عدس… حسن حبيب مرعي المتهم الخامس باغتيال الرئيس الحريري”

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار )
    يهربوا و يتخبوا .. ما فارقة و لكن سيقتلوا كما قتلوا رفيق الحريري
    و بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين

خبر عاجل