قوّاتيون بسبب تاريخ سمير جعجع !

قد يتساءل بعضهم لماذا تأخرت يومين في الكتابة عن كلام ظالم صدر عن منبر يُفترض أنّه ينطق بلسان الشركة والمحبة، ولكنني عندما أستطيع، أستفيد من علاج الوقت لتخفيف الألم وإنّ لم يبرأ الجرح ولم تختفِ الندوب، لم أشأ الإستنكار ولا أن أكتب بنبرة العتب وبلهجة المُتَّهَم الذي يحتاج للدفاع عن نفسه وقضيته وحزبه ورئيس الحزب الدكتور سمير جعجع.

لقد تفاعلتُ كما القرّاء الكرام، كتبتُ على مواقع التواصل الإجتماعي، والآن أكتب، واضعاً نصب عينيّ مبادئ رئيس الحزب، القائد، مستلهماً مسيرته، متّكئاً على تاريخه، آخذاً بعين الإعتبار أنّ قضيّتنا عمرها مئات السنوات، ونعمل على إبقائها حيّة في ضمير ووجدان الأجيال لمئات السنين، كي لا ننسى شهداءنا، حتى نبقى ونستمر، حيث لا يجرؤ الآخرون.

في الكلام عن عزل الدكتور جعجع عن رئاسة الحزب، هذه ليست سابقة في تاريخ الحزب، بل أكثر من ذلك، لقد تآمر على “القوات” من هم أكبر وأخطر من صاحب الخبطة، حلّوا الحزب، إعتقلوا القائد، نكّلوا بالقوّاتيين، فماذا كانت النتيجة؟ بقيت “القوات”، أقفلوا مراكزها فاستقرّت في القلوب، وضعوها في المعتقل فاستوطنت الوجدان اللبناني بعد أن كان معقلها في الوجدان المسيحي.

منذ نشأتها تعرّضت “القوات اللبنانية” لأبشع وأقسى الإنتهاكات والإتهامات، وصمدت “القوات”، إستشهد قائدها وانهالت عليها محاولات تطويقها وترويضها وتطويعها، ولكنّها بقيت واستعادت رونقها وبريقها…

نحن نعلم أنّ “القوات اللبنانية” اليوم مؤتمنة على مستقبل لبنان واللبنانيين، ندرك تماماً أنّ انفتاحها يعاكس توجّهات المتربّصين شرّاً بهذا الوطن، نحن أذكياء كفاية لندرك أنّنا الركن الأساس في معركة استعادة الحرية والسيادة والإستقلال، وهذا الدور الذي نحن في طليعته سيتسبب لنا بالحقد من الأعداء ومن بعض الذين لا لون ولا طعم لهم والذين تمقتهم النفس، الهجوم علينا بحدّ ذاته لا يفاجئنا، ولكن يؤلمنا أن يأتي من حيث لا يجب، سامحهم يا أبتاه وإن كانوا يُدركون ما يفعلون.

ختاماً، لا تصغر “القوات اللبنانية” من التجنّي عليها بل يصغر الجناة، لمن لم ينسَ تاريخ الدكتور سمير جعجع، نحن لا نريدكم أن تنسوه، وبكل فخر، نحن قواتيون بسبب تاريخ سمير جعجع، يبقى أن نسأل عن تاريخكم وحاضركم والأهم … مستقبلكم!!!

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

3 responses to “قوّاتيون بسبب تاريخ سمير جعجع !”

  1. وسيبقي سمير جعجع قائداً للقوات اللبنانية شاء من شاء وأبى من أبى

  2. سنبقى وننتصر بحكمه ووجود رئيسنا القائد سمير جعجع!

  3. بعدها القوات بالاربع الجهات وما بتخفق الرايات الا للحكيم.
    ايها القائد نثق بقيادتك

خبر عاجل