الحريري رد على “الجديد”: هذيان مقزز بمحاولة اتهام شهيد باغتيال شهيد ورمي القمامة على سكة القطار لن توقفه

اعلن الرئيس سعد الحريري انه اطلع على الحلقة التلفزيونية التي بثها تلفزيون الجديد حول تحقيقات مزعومة في مبررات غياب اللواء الشهيد وسام الحسن عن موكب الرئيس الشهيد رفيق الحريري يوم اغتياله في 14 شباط 2005.

ولفت الى انه “مثل غالبية اللبنانيين وجدنا أنه من المستغرب، لا بل من المقزز للنفس أن يصل الهذيان الاعلامي والسياسي إلى محاولة اتهام شهيد بالضلوع في اغتيال شهيد”.

ورأى الحريري في بيان: “إن الاتهامات التي سيقت سبق وأن حققت فيها لجنة التحقيق الدولية مرة ثانية بمناسبة برنامج تلفزيوني مماثل واعتمد المصادر نفسها، بثته قبل حوالي ثلاث سنوات قناة “سي بي سي” الكندية. وقد حسمت لجنة التحقيق الدولية في حينه، وللمرة الثانية أن اللواء الشهيد وسام الحسن لم يكن في عداد موكب الرئيس الشهيد رفيق الحريري لدى استهدافه لأسباب واضحة وشفافة وثابتة”.

واضاف الحريري: “إذا كان الهدف من تكرار الترهات نفسها أمس، هو زرع الشك في نفوس اللبنانيين، ومن بينهم عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فإنها مناسبة لنؤكد مجددا أننا نعتبر اللواء الحسن واحدا من عائلتنا وهو شهيدنا بقدر ما هو الرئيس الشهيد رفيق الحريري شهيدنا، وأن ولاءه للبنان أولا ووفاءه للرئيس الشهيد رفيق الحريري قد عمدا بما لا يقبل أي شك بمسيرته البطولية، ومن ضمنها دوره الرائد في مساعدة التحقيق الدولي والمحكمة الدولية، وبدمائه الزكية التي أريقت على يد الإرهاب المجرم نفسه الذي قتل الرئيس الشهيد رفيق الحريري”.

واوضح: “أما إذا كان الهدف إطلاق فصل هستيري جديد من الحملة على المحكمة الدولية بمناسبة قرب انطلاق المحاكمات فيها في الشهر المقبل، فإننا نقول إلى من يقف وراء بث المقابلة أن القطار قد غادر المحطة، وأن رمي القمامة على سكته لن ينفع في وقفه، وأن لقاءه مع العدالة والحقيقة واللبنانيين وجميع محبي رفيق الحريري ووسام الحسن من العرب وفي العالم، بات قريبا جدا، فإلى اللقاء على رصيف المحطة المقبلة في 16 كانون الثاني 2014”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

2 responses to “الحريري رد على “الجديد”: هذيان مقزز بمحاولة اتهام شهيد باغتيال شهيد ورمي القمامة على سكة القطار لن توقفه”

  1. قناة الجديد وفضائحية الجديد حقيقة إسم على مسمى نعم إنها الجديد دائما تأتي بالجديد من عدم المهنية الى الإثارة والنعرات والفتن والأخبار والإخبار وبث السموم والإرجاف وعدم الحيادية والموضوعية والسير وراء القومجية ودعاة الممانعة والمقاومة والتي رأينا إنجازاتها وانتصاراتها الإلهية في تسليم الجولان ومزارع شبعا في سبعينات القرن الماضي والى يومن هذا لم تطلق طلقة واحدة من هناك ضد اسرائيل وها هو لبنان يدفع ثمن المقاومة المزعومة من أراضيه واستثماراته وسمعته وبنيه وبعد كل المصائب والويلات يعقدون المصالحات مع امريكا واسرائيل تحت الطاولة وبعد ذلك يذهبون لكي يلقنوا اسرائيل الدروس والعبر في مدن وقرى وشوارع سوريا ويدمروا البلاد والعباد تحت عنوان الجهادي وحماية مرقد السيدة زينب ولو عادت السيدة زينب للحياة لتبرأت من محور المقاومة والممانعة المزعومة هذه

  2. اي جديد و اي عتيق ، ليش في شي واحد عليه القدر و القيمة بهالتلفزيون

خبر عاجل