إخبار من مي شدياق في ذكرى جبران الذي اغتيل فور عودته عبر المطار: هذا ما حصل معي أخيراً

كشفت الاعلامية د. مي شدياق عن تعرضها لإعتداء من قبل عنصر رسمي في حرم مطار بيروت منذ أسبوعين، وكتبت قائلة: “8 سنوات والقرف ذاته. قررت ان أكتم ما حصل معي ولكن ما حصل خطير وخطير جداً، ليس فقط بالنسبة الي، ولكن على كلّ من يُشبهني ويُشبه جبران ويًريد عبور مربّع المطار الأمني! صحيح يتوجّب عليّ أن أشكر العقيد المسؤول عن أمن المطار و فريقه، ولكن هل يجوز طلب المساعدة كلما اضطُررت عبور نقاط تفتيش الجيش أو ربماّ سواها في المطار؟

لقد تعرضت للاعتداء من قبل عنصر رسمي في حرم مطار بيروت منذ أسبوعين، وحصلت على إسمه، ولكن أنا في انتظار نتائج التحقيق على أمل أن يكون منصفاً!

باختصار: شكلي لم يُعجبه! بمجرّد أنْ رآني تغيّرت معالم وجهه واستفرس وكأنّه رأى العدوّ الغاشم أمامه! لم أفعل له شيئاً… جلست على كرسي في الزاوية بانتظار أنْ تأتي شقيقتي مع جوازات السفر لتصطحبني… لكنّ المؤهّل افترى افتراءً علي، وراح ينهرني ويقلّل تهذيباً ويقلل أخلاقاً، ثم يتذرّع من حيث لا أدري، وصرخ: “احترمي البدلة… من معك “شقفة عسكري!”… رمى بطاقته على الأض وهددّ بإطلاق النار… أجل هذا ما فعل!

فضلّت عدم الكشف عن الموضوع وأنا أصعد في الطائرة لأنيّ خفت أن أواجه نفس التعدي لدى عودتي الى البلاد بعد أسبوع!

ولكن ذكرى جبران أيقظتني، وقررت أنْ أثور!

لا… مطار رفيق الحريري الدولي ليس مربّعاً أمنياً… وإذا أرادوه هكذا فليهنأوا به… وليفتحوا مطار حامات… خلص… كفانا ذلاً وتهديداً… لقد هاجمني من لم يحترم بذّته… فقط لأني مي… مي شدياق!

في أيّ غابة نعيش! لقد هاجمني بشكل مباشر في المطار بمجرّد أنْ رآني مع الشباب الذين كانوا يدفعون بي وأنا جالسة على كرسي المتحرك بينما كنت أستعد للسفر إلى تايلاند قبل أسبوعين. قال له الدركي المولج حمايتي لآني من شهود المحكمة الدولية ومهددة بالقتل: “أنا زميلك … وجرنيّ الى الزاوية الداخلية كي لا أبقى في الطريق أعطّل سير سائر المسافرين!

أقسم أنّ أولّ ما طرأ على فكري هو أن هذا “المؤهّل ” من الجيش قد يكون واحداً من أولئك الذين يهددونني على facebook . عندما أصريت على معرفة اسمه، لم أتفاجأ!

لكني أسفت وحزنت وثرت: جندي من الجيش من المفترض أن يحميني… نسي مهمته و لم يّرَ في إلاّ عدواً! اكتشفت من أي منطقة هو!

لكن هل أستأهل منه كلّ هذا الكره! أيُعقل أنّه بمجرّد رؤيتي ثارت غرائزه ولم يستطع لجم الهستيريا التي انتابته؟ بمجرّد أنْ رآني صار وجهه “أسود على أحمر” وتطاير الشرّ من عينيْه!

هل انتقادي الدائم لسياسة “حزب الله” سيًكلّفتي حياتي مرةّ جديدة؟!!

الوضع لم يعُد يُطاق…. اللهم إنيّ بلّغت.

ولاحقا كتبت شدياق: “شكراً لقيادة الجيش على الاهتمام الفوري الذي أبدته بعد الاطّلاع على الحادثة التي تعرّضت لها في حرم المطار، وقد تبيّن أنّ الشخص الذي تهجّم عليّ ينتمي الى سرية الحراسة التابعة لقوى الأمن الداخلي… التحقيق معه سيحصل… لكن بالانتظار سأتمسّك بما سبق واشتكيت منه: لقد اعتدى عليّ متباهياً بأنّه مؤهّل أولّ… كيف للمواطن العادي أنْ يحزر أي جهاز يحميه وأي عنصر يستقوي (مدري بمن!!!) سيتعدىّ عليه… أنا أقلّ العالم، لكن العالم ليسوا فشّة خلق لأي عنصر أو مؤهّل في المطار أياً كان من يستقوي به داخل أو خارج المطار….”

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

12 responses to “إخبار من مي شدياق في ذكرى جبران الذي اغتيل فور عودته عبر المطار: هذا ما حصل معي أخيراً”

  1. is this happen in Lebanon common may are you sure, Lebanon is Switzerland of the middle east and specially know with hizballah control the airport, it is beautiful with all the mout3a people there,cant wait to visit,this country.

  2. آآآآآآآخ، انا مع فتح حالات مع انو بعيد بالنسبة الي،، لكن ليس هو الحل،،،، الحل ان نستعيد الوطن، كل الوطن،،،، لا تسامحهم يا ابتاه فانهم يدركون ما ه يفعلون….

    • halet aw al klay3at fi akkar w khalihoun yethannou bil matar heza la hata rabna yrayehna mennoun koulou eminnnnn

  3. hom ken badoun yeki tkouni fi al kaber al an w lekenna allah ankazaki fa al jame3a mohbatin lesh ba3dek 3eychi.fekroun law khasarti edik rah tenzouyi fi baytek bas enti bi imenek bi kadiytek w bi lebnen 3am tethadihoun min jadid fa mafini koul elle allah yehmiki

  4. لفتح مطار حامات بدّنا رجل قيادي يتجرأ على أخذ القرار، ولكن، وبكل أسـف، نفتقد إلى هكذا رجل

  5. walla ana bekrah 7ale bas badde erja3 3ala lebnan lal matar b7ebeo wla mant2et el matar b7eba wla sha3eb el matar yen7ab..maba3ref men shou masnou3in bas li ba3erfo ennon mousta7il ykoun lebnaniyeh..yefta7o matar 2lay3at aw 7amat aw riyaq w khalas ba2a…

  6. What a great woman mrs may you are the strongest woman we are very proud of you may God and angels keep you away from hizb

  7. ولو شو بك يا مي منعرفك ذكية و اقوى من هيك ، ليش فخامتك هلق عرفت انو عنا بعض الأشخاص بالدولة حيوانات و ما لازم يكونوا لأن من وراهم نحنا الشعب اللبناني ممن قلل احتراموا ومنعاملون متل شي برغشة بس حرام البدلة يللي لابسينا

  8. I have said it before that enough is enough ,we Lebanese should perform a Goverment as soon as possible ,because the longer it takes to do so the worst will have to face and accept Lebanon became like a Jungle ,lots of vicious people around us (animals) with my respect to the innocence ,we are afraid of no body they can stick their guns where it fits ,they are use less without them ,it is a shame but do something about it.

  9. I am so sorry u have to witness such cruelty so often, what a nasty human being he is! I admire ur bravery and would like to say thank you for being a wonderful person in every way.

خبر عاجل