زهرا: هل يشكّ احد ان غالبية العمليات الامنية في لبنان نفذها حزب الله مباشرة؟

رأى عضو كتلة القوات اللبنانية النائب أنطوان زهرا ان “تسيير امور البلد لا يكون بحكومة تصريف اعمال وهذا مكمَن التباين بيننا وبين حلفائنا”، لافتا إلى انه “طالبنا بالتزام أدبي بتضمين البيان الوزاري اعلان بعبدا والتخلي عن “الثلاثية” وتبين اننا محقون”.

وأكد زهرا ان “مشروع حزب الله اكبر من لبنان وتبين ان الحزب غير مستعد لتبني اعلان بعبدا بوضوح ولا التخلي عن تشريع نفسه كمقاومة يحتاجها لبنان وتوافق عليها كل الجهات”، لافتا إلى ان “التلاعب بالكلام لا يؤدي غرضه ويجب الالتزام باعلان بعبدا لانه يحيد لبنان عن الصراع السوري والسعي لاقرار استراتيجية دفاعية تجعل الدولة المرجع والاساس”.

زهرا اضاف : حزب الله يقول ان المقاومة مكرسة باتفاق الطائف او في الدستور وغيرها لكن بأي بند لم يدرج دور للمقاومة.

زهرا وفي حديث الى ال بي سي  قال انه  ان لم يجر الاتفاق على البيان الوزاري فالحكومة ستصبح  حكومة تصريف اعمال وان جرى الاتفاق على بيان ملتبس فهي لن   تنال كامل ثقة المجلس النيابي .

وأوضح  زهرا ان “الانتخابات النيابية لم ترجأ بسبب عدم الاتفاق على قانون الانتخابات بل بسبب الاوضاع الأمنية التي كانت سائدة”.

من جهة أخرة، اعتبر ان “الصحافي ابراهيم الأمين تجنى على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عندما قال أن الرئاسة فارغة وهذا أبداً ليس رأي سياسي”.و لفت زهرا الى ان “حرية الصحافة لا تبرر تحقير الناس وموقع الرئاسة ووزير العدل حول مقالة الأمين الى النيابة العامة ليأخذ الملف مجراه”.

واعتبر ان الاحالة للنيابة العامة ليست اعتداءً ولنترك القضاء يقول كلمته اما رفض المثول امام القضاء يكرس حق تناول كائنا من كان من دون ضوابط او حدود. ولفت الى ان حزب الله برهن ان اي سلطة في لبنان لا تعنيه بل ما يعنيه هو كل ما يخدم مشروعه، مؤكد ان الرئيس اعتبر ان المعادلة خشبية لا تصلح لهذه المرحلة وهو لم يغير حرفاً في خطاب القسم اما الفرق هو الوضوح في الطرح.

زهرا اضاف: هناك دستور يلحظ كيفية التعاطي مع رئيس الجمهورية ومن يتهم الرئيس هو ثلثي مجلس النواب وهناك المجلس  الاعلى لمحاكمة ونحن ردينا في السياسة على حزب الله وليس على الامين.

وسال زهرا: “هل لدى احد شك ان غالبية العمليات نفذها حزب الله مباشرة ومن لم ينفذها كلف اخرين بتنفيذها؟”، كاشفا ان “لحزب الله سرايا مقاومة في كل المناطق اللبنانية والاجهزة الامنية ترصد عملها ولدينا معلومات عن ذلك”.

واذ لم يستبعد ان يقوم حزب الله بتعطيل انتخابات الرئاسة في لبنان، اشار زهرا الى ميل عند الغالبية في الاحزاب والقوى المسيحية  لعدم تعديل الدستور للاتيان برئيس او اختيار الرؤساء من ضمن قادة الجيش. ولفت الى ان “واجبنا ايصال شخص يمثل فريقنا السياسي بشكل مباشر وليس البحث عن تسويات”.

وتابع زهرا: قلت سابقا انه اذا تم انتخاب عون او فرنجية رئيسا للجمهورية فسنتعامل معه كرئيس للجمهورية.

و ردا على سؤال ذكر زهرا ان القوات  تحفظت على انتخاب الرئيس دون تعديل الدستور ولكن الرئيس بري افتى ان اجماع المجلس النيابي  يغني عن التعديل.

واوضح زهرا  ردا على سؤال: “لا يزعجنا اللقاء بين النائب ميشال عون والرئيس سعد الحريري لكن لم هذه السرية في اللقاء وهذا ما ازعجنا”.

وقال: “إن انتخب المستقبل النائب عون رئيسا للجمهورية يكونون قد غيروا تحالفاتهم وليس نحن قمنا بذلك”

وردا على سؤال قال زهرا ان شارعنا يعرف ان حزب الله دخل الى سوريا وهو الذي استجلب التكفيريين والارهاب الى لبنان وهو كان وافق على اعلان بعبدا لكي يقفل الحدود في وجه هؤلاء ولكن بعد اضطراره الى التدرج في الاعلان عن تدخله، من الدفاع عن القرى السبعة الى الدفاع عن المقامات الدينية ومن ثم مواجهة التكفيرين الذين لم يكونوا قد قاموا بأية عملية في لبنان، عاد عن هذه الموافقة، وهذه كلها تبريرات لا يقبضها احد في شارعنا ولا عند اللبنانيين .

زهرا قال انه بعد تطبيق القرار 425 (في العام 2000 ) فأن الرئيس الاسد هو من شيع الكلام عن تلال كفرشوبا ومزارع شبعا ، وعنما قيل له ماذا لو طبق القرار المذكور عليهما  اجاب: نجد مبررا اخر، وبالتالي المقاومة بعد العام 2000 لا مبرر لها ومشروع حزب الله تجاوز المقاومة الى محاولة  فرض المشروع الايراني على المنطقة  وبدون الدعم السوري ما كان يمكن لحزب الله ان يستمر في التسلح والتموين وتأمين خطوطه اللوجستية وهو بدون العمق الاستراتيجي السوري ينتهي دوره  والان بورطته السورية  اوجد طريقا لانهاء دوره وسلاحه”.

واعتبر ان مشروع حزب الله تجاوز المقاومة الى فرض المشروع الايراني على المنطقة، مشيرا الى ان ” حزب الله بدون العمق الاستراتيجي السوري ينتهي دوره كما يرسمه لنفسه والان بورطته اوجد طريقا لانهاء دوره وسلاحه”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

2 responses to “زهرا: هل يشكّ احد ان غالبية العمليات الامنية في لبنان نفذها حزب الله مباشرة؟”

  1. Hizbullah is a cancer that should be eradicated IF we wish for Lebanon to survive. Those who entertain the idea that they could tame the beast through silly negotiations are delusional.

خبر عاجل