قاطيشه: لا إنفراجات طالما هناك فريق مسلّح يأخذ البلد رهينة

أشار مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” العميد المتقاعد وهبي قاطيشه الى أن “القوات” تدرس المبادرة الحوارية التي أطلقها رئيس مجلس النواب نبيه بري بالتفاصيل، قائلاً: لكن لدينا حذر من مثل هذا الحوار، خصوصاً لجهة أن ما اتفقنا عليه في السابق لم ينفّذ، لذلك نخشى ان يكون “الحوار الجديد” مضيعة للوقت وصرف الإهتمام الأول عن إنتخاب رئيس للجمهورية.

ورأى قاطيشه في حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، صحيح أن البند الأول هو معالجة الإستحقاق الرئاسي، ولكن في الواقع هناك سبل أخرى لمعالجته، مشددا على أن بري هو رئيس مؤسسة مجلس النواب وبالتالي عليه ايجاد السبيل لإجبار النواب على إنجاز مهمتهم.

وسأل: هل الحوار هو حول شخصية الرئيس او برنامجه أو الإسم؟ مشددا على أنه: إذا كان الأمر كذلك فلا بدّ أن نشارك لأننا ايجابيين مع مثل هذه الدعوات.

وذكّر أننا لم نشارك في بعض جلسات الحوار الذي عقد في قصر بعبدا برئاسة الرئيس ميشال سليمان بعدما وجدنا فيها مضيعة للوقت، وتابع: بدليل انه أنتج “إعلان بعبدا” بعدما حصل توافق عليه لكنه لم يؤدِّ الى أي نتيجة.

ورأى قاطيشه: أنه لا يمكن عملياً الوصول الى انفراجات عقد جلسة الحوار طالما هناك فريق مسلّح يأخذ البلد رهينة ويدخله في حرب لا علاقة له بها.

وختم: في حال انتخب رئيس للجمهورية قادر وكما يجب، فإنه أقلّه يضع البلد على سكّة الحل وليس كما هو الحال حالياً.

قاطيشه: أولويتنا هي انتخاب رئيس لأنه الدرب الوحيد لبناء الدولة

المصدر:
أخبار اليوم

خبر عاجل