العشاء السنوي لـ”القوات” – البترون… نعمه: الفراغ في رئاسة الجمهورية لم يعد مقبولا

أقام مركز “القوات اللبنانية” في مدينة البترون عشاءه السنوي برعاية رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع ممثلا برئيس جهاز التنشئة السياسية الدكتور طوني حبشي في مطعم ديلمار في منتجع سان ستيفانو، في حضور راعي ابرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، ممثل وزير الاتصالات النائب بطرس حرب العقيد شربل أنطون، ممثل النائب أنطوان زهرا منسق حزب “القوات” في منطقة البترون الدكتور شفيق نعمه، ممثل النائب سامر سعاده الياس رزق، قائمقام البترون روجيه طوبيا، رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون طنوس الفغالي، رئيس رابطة مخاتير منطقة البترون حنا بركات، رئيس بلدية البترون مرسيلينو الحرك، مديرة الوكالة الوطنية للإعلام لور سليمان صعب، رئيس جمعية تجار البترون روك عطيه، مأمور نفوس البترون مارلو كفوري، رؤساء بلديات ومخاتير ، ممثلي أحزاب وتيارات ، ورؤساء جمعيات وأندية وحشد من القواتيين.

بعد النشيد الوطني ونشيد حزب القوات، ألقى رئيس مركز القوات في مدينة البترون جورج عطيه كلمة رحب فيها بالحضور، وأكد أن “هدفنا السلام والحرية والاستقلال لكي نعيش كلبنانيين بكرامة وطمأنينة بالرغم من اختلافاتنا الدينية وخلافاتنا السياسية، ونسلم أولادنا وأجيال المستقبل وطنا لا مزرعة”.

ثم كانت كلمة نعمه، الذي قال فيها: “إن تقصير من يمسكون اليوم بزمام الأمور في إدارة شؤون الدولة والمواطن بات لا يحتمل، النفايات موضوع اكبر من فضيحة، قصة رعب لا تصدق. ليس هذا البلد بلد جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة وميشال شيحا وسعيد عقل وشارل مالك، وبالتأكيد ليس البلد الذي تحلم به القوات اللبنانية: لبنان الحرف والأبجدية والجامعة والمدرسة والعلم والعمل والكتاب والقلم، لبنان مطبعة دير مار أنطونيوس قزحيا وعبق بخور وادي قنوبين واديار البترون المباركة ومدارسها”.

وأضاف: “إن الفراغ في رئاسة الجمهورية لم يعد مقبولا، وتقاسم الجبنة وتبادل المسايرات والخدمات والوساطات والصفقات المشبوهة وتأمين مراكز النفوذ والمغانم لم يعد مقبولا هو الآخر”.
كلمة منسق منطقة البترون الدكتور شفيق نعمه كما جاءت:

أهلا وسهلا بالحضور الكريم

باسمكم جميعا، احيي راعي الاحتفال، رئيس حزب القوات البنانية، الدكتور سمير جعجع، ممثلا بالدكتورانطوان حبشي، رئيس جهاز التنشئة السياسية في الحزب.

كما أحيي الغائب الحاضر نائب منطقة البترون الأستاذ أنطوان زهرا الذي يترأس وفد لبنان الى اجتماع برلماني عربي في المغرب.

أيها الرفاق والاصدقاء، لقد اختار رفاقنا في مركز البترون هذه العشية المباركة لعشائهم السنوي…. وخيارهم أكثر من صائب وصحيح:

فمهما فرّط البعض باستقلال الوطن، ستبقى القوات اللبنانية أمينة له تحتفل به وتقيم له الذكرى والاعتبار، وتهبّ لنصرته والدفاع عنه عند الاقتضاء.

ومهما استهتر الآخرون بالدستور والمؤسسات وتسبّبوا بفراغ رئاسة الجمهورية لهذه المدة الطويلة، ستبقى القوات اللبنانية تسعى وتعمل وتطالب بانتخاب رئيس للجمهورية كمدخل الزامي وأولي لقيام دولة المؤسسات والقانون والشرعية.

ومهما بغى البعض وطغى على إرادة الشعب وأصرّ على تحويرها وحَرْفِها تارة بواسطة قانون انتخاب بالٍ وطوراً بتقسيمات غبّ الطلب للدوائر الانتخابية، فستبقى القوات اللبنانية تعمل جاهدة وتسعى الى منح لبنان قانون انتخابات عادل يعطي كل ذي حق حقه ويحفظ المناصفة التي كرّسها اتفاق الطائف كركن اساسي من أركان الجمهورية.

وبهذا المعنى كان تحرك القوات اللبنانية مع التيار الوطني الحر وحزب الكتائب اللبنانية في الاسبوع المنصرم وتوحيد موقفهم من الاستخفاف بالمطالب المحقة التي تتقدم كل أمر آخر أهمية وعجلة… فكان الاصرار على ضرورة وضع قانون استرداد الجنسية وقانون الانتخابات النيابية على السكّة وقد صدر القانون الاول بشكل مرضي ويجري اليوم التطرق الى قانون الانتخابات بجدية نأمل ان تكون خاتمتها قريبة وسعيدة.

أيها الاصدقاء،

نظرة سريعة حولنا وحول اوضاع بلدنا وعاصمتنا بيروت درّة الشرق والحالة المريعة التي تسيطر على مدننا وبلداتنا وقرانا وشوارعنا تسبب الرعب: ليس هذا المنظر منّا في شيء ولسنا نحن منه…

إن تقصير من يمسكون اليوم بزمام الامور في ادارة شؤون الدولة والمواطن بات لا يحتمل… النفايات موضوع أكبر من فضيحة… قصة رعب لا تُصدَق…

ليس هذا البلد بلد جبران خليل جبران ومخائيل نعيمه وميشال شيحا وسعيد عقل وشارل مالك وبالتأكيد ليس هذا البلدُ البلدَ الذي تحلم القوات اللبنانية به لأولادها وأجيالها وشبابها

وطلابها ومثقفيها.

لا يشبه هذا البلد لبنان الذي تَنشُده القوات اللبنانية: لبنان الحرف والابجدية والجامعة والمدرسة والعلم والعمل والكتاب والقلم… لبنان مطبعة دير مار انطونيوس قزحيا وعبق بخور وادي قنوبين وأديار البترون المباركة ومدارسها…

إن الفراغ في رئاسة الجمهورية لم يعد مقبولا، وتقاسم الجبنة وتبادل المسايرات والخدمات والوساطات والصفقات المشبوهة وتأمين مراكز النفوذ والمغانم لم يعد مقبولا هو الآخر….

أن يصبح لبنان، منارة الشرق فيما مضى من أيام إتهمنا خلالها بأننا اصحاب امتيازات، أن يصبح لبنان ذليلا تحت أكوام النفايات غير مقبول على الاطلاق.

إن فشل دولة الفساد وعجزها عن تسيير وتأمين أبسط البديهيات من كهرباء وماء ونظافة وطرقات وصحة واستشفاء… لم يعد مقبولا….

أفلم يحن الأوان بعد لاجراء تغييرات ما في بلدنا وفي مقارباتنا للشأن العام؟

بلى…. والقوات اللبنانية تسعى بإيمان وصبر كي تكون جسر عبور لهذا الوطن الى برّ الامان والتقدم والازدهار…

فلنعمل سوية على ذلك…

عشتم، عاشت البترون، عاشت القوات اللبنانية ليحيا لبنان

حبشي ممثلا جعجع في عشاء “القوات” – البترون: القانون الانتخابي هو لب وجوهر اللعبة السياسية

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل