واكيم خلال المؤتمر التنموي لـ”القوات” – بيروت: عملنا الإنمائي سيكون على قدم وساق ونار حامية

أكد المسؤول السياسي لمنطقة بيروت في حزب “القوات اللبنانية” المهندس عماد واكيم أن “القوات” تؤمن بأن السياسة هي تعاطي الشأن العام أي محاولة تمثيل اكبر مجموعة من المواطنين لايصالهم الى بر الأمان بكل الأمور الحياتية، مشيراً الى أن الالتزام بالوطن هو في الوقت عينه الالتزام بالمواطن.

وخلال مؤتمر تنموي لـ”القوات” – بيروت، قال واكيم ممثلاً رئيس حزب “القوات” الدكتور سمير جعجع: “بدايةً اسمحوا لي ان انقل لكم تحيات رئيس الحزب الدكتور جعجع، تحية لبيروت الأبية، بيروت الثقافة والمقاومة. نجتمع اليوم لمحاولة ايجاد خطةً لإنماء بيروت.

قد يقول البعض أن “القوات اللبنانية” تأخرت، وقد يقول البعض أننا لم نسمع هذا الحديث سابقاً، لهؤلاء سأقول: “القوات” تؤمن بأن السياسة هي تعاطي الشأن العام أي محاولة تمثيل اكبر مجموعة من المواطنين لايصالهم الى بر الأمان بكل الأمور الحياتية لأن الالتزام بالوطن هو في الوقت عينه التزام بالمواطن”.

وأضاف: “من الآن وصاعدا ستشهدون عمل “القوات” على قدم وساق ونار حامية. ومثالاُ على ذلك موضوع الموازنة ومواقف وزراء “القوات” في آخر جلسة لمجلس الوزراء فنحن نرفض التعاطي مع الموازنة على أساس أرقام لأن هدفنا الأساسي قيام الدولة اللبنانية بكل مقوماتها”. وقال: “الخطوط العريضة للصراع السياسي وُضعت مع انتخاب رئيس وتشكيل حكومة جديدة وبالتالي علينا العمل الآن لحل القضايا الحياتية للمواطن لكي يستطيع المقاومة والمناضلة للاستمرار في هذا الوطن”.

وتابع واكيم: “في هذا السياق، يعلم الجميع عدد المشاكل البيئية التي تعانيها بيروت واليوم الهدف من هذا النقاش أن نحاول ايجاد خططاً انمايةً لحاجات المنطقة ومتطلباتها، خصوصاً ان البعض كان يطرح المشاكل من دون التفكير بحلول كالمثل القائل: “نسمع جعجعةً ولا نرى طحيناً”. أما اليوم الهدف تصادم الأفكار بشكل ايجابي لاستخلاص الخطة الأصلح لانماء بيروت على كافة الصعد”.

وأشار الى ان الوضع القائم بسبب الفساد بحاجة الى ثورة كبيرة لمعالجته، قائلاً: “المعركة التي ستقوم ضد افساد قد تكون معركةً كتلك التي شهدناها في “14 آذار” لتحرير لبنان كبيرة في سبيل بقاء لبنان سيد حر ومستقل”.

 وختم واكيم: “في النهاية، المسألة هي مسألة ديمقراطية وكل المشاكل التي نعاني منها هي ناتجة عن حقّنا بممارسة الديمقراطية، لذلك النقاش قائم حول اقرار قانون انتخابي جديد يؤمن التمثيل الصحيح والعادل لكافة مكونات الوطن. وبعدها تقع المسؤولية الاكبر على عاتق المواطن باختيار المسؤولين السياسيين الذين يجبوا أن يوصلوه الى بر الأمان وان يتولى محاسبتهم في القضايا الخاطئة. علينا ادراك أهمية نظامنا الديمقراطي لمعالجة كل مشاكلنا”.

بالصور: المؤتمر التنموي لـ”القوات” – بيروت (تصوير داني لحود)

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل