ستريدا جعجع في افتتاح “بيت الطالب”: حققنا حلم أهلنا ونقلنا جبة بشري إلى عصر الحداثة

اكّدت النائب ستريدا جعجع أنه حين أوليتمونا ثقتكم الغالية في أيار 2005، عاهدنا الله وعاهدناكم بأن نعمل للمصلحة العامة وليس لأيّ مصلحة خاصة، وها نحن نفاخر اليوم بأننا نقلنا جبة بشري التي عانت من الحرمان لعقود، من عصر بائد إلى عصر الحداثة من خلال: البنى التحتية والخدمات والمشاريع، مشددةً على أن مشروع “بيت الطالب” هو أحد المشاريع الرائدة، لمنطقة بشري التي تحرس وادي القديسين والتي احتضنت تاريخ الموارنة وكنيستهم لأكثر من ثلاثمئة سنة ولا تزال، والتي طبعت أرزتها على علم لبنان.

كلام جعجع جاء خلال حفل افتتاح “بيت الطالب” الذي أقيم في الباحة الخارجيّة للمجمّع، في حضور رئيس مجلس الوزراء السابق نجيب ميقاتي، النائب نعمة طعمة، النائب إيلي كيروز، رجل الأعمال المصري نجيب ساويروس، سيادة المطران بولس روحانا، السيّدة روز أنطوان الشويري، رئيس مجلس إدارة شركة “أبنية” النقيب مارون الحلو، رجال الأعمال المساهمين: جو عيسى الخوري، سامي رعد، جوني حميد كيروز، باخوس ناصيف، تادي رحمة وعقيلته، الموردون السادة: سيمون شعيا، ايلي بعينو، فريد زغيب، صخر عازار، فادي خليفه، سامي متى، نبيل أبو جوده، مكتب حميد كيروز للتعهدات، جوزيف شرفان، مارون ابو شهلا، فريد كميد، ريمون جريديني، صلاح بو متري، نزيه نجم، ايلي طرابلسي، مارك عازار، طوني كيروز، جان ابي راشد، شربل صادر، زياد حرفوش، وسام صليبا وانطونيو فنشنتي، مرشح “القوّات” عن المقعد الماروني في بعلبك – الهرمل د. أنطوان حبشي، مرشح “القوّات” عن المقعد الأورثوذكسي في عاليه المهندس أنيس نصار، مرشح “القوّات” عن المقعد الماروني في بشري جوزيف اسحق، رئيس مجلس إدارة شركة “alfa” مروان الحايك، رئيس جامعة الـNDU  الأب بيار نجم، د. جورج يحشوشي ممثلاً رئيس جامعة الروح القدس الكسليك، رئيس دائرة الري والمجاري والبنى التحتيّة في مجلس الإنمار والإعمار المهندس يوسف كرم، قائمقام قضاء بشري ربى شفشق، رئيس اتحاد بلديات بشري إيلي مخلوف، رئيس رابطة مخاتير قضاء بشري أليكسي فارس، رئيس دير مار ليشع الأب سليم الريّس، الأب شربل كيروز ممثلاً رئيس دير ما أنطونيوس قزحيا، مدير وادي قنوبين المهندس رولان حدّاد، رئيس لجنة جبران الوطنيّة د. طارق الشدياق، رئيس بلديّة ضبيّة قبلان الأشقر، رؤساء بلديات منطقة بشري، عدد من المخاتير، منسق منطقة بعلبك – الهرمل موريس حبشي، منسق منطقة الشوف اندره سرنوك، منسق منطقة الزاهراني ادغار مارون، منسق زحلة ميشال تنوري، منسق القاع جورج مطر، رؤساء مراكز “القوّات اللبنانيّة” في القضاء، حشد من الإعلاميين وعدد من الفاعليات المدنيّة، الإجتماعيّة والإقتصاديّة.

وقالت النائب جعجع: “نجتمع اليوم هنا لنفتتح بيت الطالب الجامعي الذي يأتي من ضمن سلسلة ما أنجزناه خلال ثلاثة عشر عامًا من تمثيلنا لأهل الجبة ووجودنا في موقع مخصص لخدمتهم. حين أوليتمونا ثقتكم الغالية في أيار 2005، عاهدنا الله وعاهدناكم بأن نعمل للمصلحة العامة وليس لأيّ مصلحة خاصة. وها نحن نفاخر اليوم بأننا نقلنا جبة بشري التي عانت من الحرمان لعقود، من عصر بائد إلى عصر الحداثة من خلال: البنى التحتية والخدمات والمشاريع، ومشروع “بيت الطالب” أحد هذه المشاريع الرائدة، لمنطقة بشري التي تحرس وادي القديسين والتي احتضنت تاريخ الموارنة وكنيستهم لأكثر من ثلاثمئة سنة ولا تزال، والتي طبعت أرزتها على علم لبنان.

وتابعت: “ما حاولنا، زميلي إيلي كيروز وأنا أن نفعله، أننا سعينا إلى تعميم ثقافة سياسية جديدة وممارسة سياسية وتنظيمية مختلفة في المنطقة فزمن الإقطاع ولّى، ولا أولاد ست وأولاد جارية، بل أهل منطقة واحدة  ورفاق نضال، لا فضل لأحد على آخر سوى بمقدار النضال والعطاء لمنطقتنا. سعينا لنجعل من المنطقة وحدةً متماسكة  ومتكاملة، إن كان لناحية المساواة بالتعاطي الإنمائي والخدماتي بين مختلف القرى والبلدات، أو لناحية خلق إنسجام وتعاون وتنسيق بين الهرمية التنظيمية المتمثلة برؤساء البلديات والمخاتير والجمعيات الأهلية ومنسقي “القوّات اللبنانيّة” والقاعدة القواتية. أدركنا منذ البداية أهمية  المسألة الإنمائيّة، لكن الإنسان كان عنوان وجوهر رهاننا الإنمائي، فالإنماء يكون أولاً بإنماء الإنسان، ولم نوفر جهداً على هذا المستوى”.

ولفتت جعجع إلى أننا عندما نتحدث عن الإستثمار في إنساننا أولاً، فلا بدّ من أن نبدأ بالإستثمار في شبابنا لأنهم المستقبل الواعد للجبة وللبنان، مشيرة إلى أن أهالي منطقة بشري كانوا يحلمون منذ سنوات عديدة  ببيت للطالب الجامعي، كون منطقتنا بعيدة عن المدينة، سائلة: “هل من إنجاز أسمى من أن نساهم  في أن يحمل كلّ طالب إجازةً جامعية ً لتأمين مستقبله”؟ وتابعت: “نعم، حققنا حلم أهلنا في المنطقة، وأنا على ثقة أنه كان حلم جبران خليل جبران أيضاً نفذنا مشروع بيت الطالب الجامعي في ضبية لجميع أبنائنا، بمواصفات فنية وهندسية عالية تليق بكرامتهم”.

وقالت: “هذا المشروع يساعد ويساهم في بقاء أهلنا متجذرين في قراهم وبلداتهم وأرضهم ، فلا يعود أهل جبة بشري ملزمين بالنزوح مع أولادهم إلى المدن لمواكبتهم في مراحل تعليمهم الجامعي. عندما اتخذنا قرارنا ببناء بيت الطالب الجامعي، سألنا باسم من سيتم تسجيل المشروع؟ لذلك أنشأنا “مؤسسة جبل الأرز”، التي تعود اليها ملكيّة هذا المبنى إلتزاماً باستراتيجية عملنا السياسي القائمة على إنشاء المؤسسات، لأنها الضامن الوحيد لمبدأ الشفافية والإستمرارية في العمل المؤسساتي بغض النظر عن الأشخاص، منوّهةً بأعضاء الهيئة الإدارية للمؤسسة الذين أتعاون معهم، وهم: زميلي إيلي كيروز، النقيب جوزيف اسحاق، الدكتورة  ليلى جعجع، الأستاذ ماريو صعب، والمهندس نديم سلامه الذي أشرف على تنفيذ مشروع بيت الطالب.

وتوجهت “لمن راهن علينا وأولانا ثقته” بالقول: “مثلما عاهدناكم بالعمل الدؤوب ولم نقبل بأقل من التنفيذ والالتزام بتعهداتنا، ها أنا أضع بين أيديكم مشروع بيت الطالب الجامعي، وهو ثمرة عمل أخذ مني عشر سنوات من الجهد الشخصي والمثابرة والمتابعة  حتى أبصر النور. واليوم أعاهدكم من جديد بالإستمرار في وضع المزيد من الخطط وتنفيذ المزيد من المشاريع من أجل أن تصبح منطقة بشري قبلة أنظار جميع اللبنانيين.

وتابعت: “كما أود أن اشير الى انه لولا جهود الجنود المجهولين – المعلومين الذين سنكرمهم اليوم بهدية رمزية في الشكل، لكن لها قيمة ً معنويةً ً كبيرة ً بالنسبة لنا كلبنانيين وهي “الارزة”، لما كان تحقق مشروعنا. أخص بالذكر صاحبة الايادي البيضاء في القطاع  التربوي  ومن بابه الواسع، سمو الاميرة الشيخة موزة بنت ناصر المسند. والشكر أيضاً لرجل الأعمال  اللبناني النائب نعمة طعمة الداعم لجيل الشباب والعالم بأهميته في بناء مستقبل لبنان. ورجل الاعمال المصري الكبير السيد نجيب ساويرس، الذي يعرف تماما ً معنى قيمة تجذر الشعوب في أرضها. بالاضافة الى عشر فاعليات لبنانية أخرى من قطاعات المجتمع كافة”.

وختمت: “اسمحوا لي في الختام بكلمة عاطفية ووجدانية باعتبار أن هذا اليوم 28 نيسان 2018 هو يوم مهم في حياتي لأنني أعتبر أن حققت فيه حلمًا من أحلامي. سنفتتح اليوم سوية بيت بشري وجبّة بشري هذه المنطقة التي هي تاريخي وجذوري وجزء من نضالي ومستقبلي وآخرتي. هذه المنطقة التي هي بمثابة أمي وأبي وزوجي وأولادي. لهم أقول ألف مبروك على هذا الصرح الذي سيكون باسمهم”.

من جهته، ألقى المرشح عن المقعد الماروني في بشري جوزيف اسحق كلمة، قال فيها: “منذ سنوات ونحن نحلم بمشروع بيت الطالب لطلاب جبة بشري، الى أن تحقق هذا الحلم على يد النائب ستريدا جعجع التي ترأس “مؤسسة جبل الارز”. لذا، لا بد ّ من توجيه الشكر لها باسم جميع أهالي منطقة بشري على هذا الانجاز الضخم الذي يتمتع بمواصفات فنية وهندسية عالية الجودة”.

وتابع: “كنقيب سابق للمهندسين في الشمال، وكمتابع لمشروع بيت الطالب الجامعي، أود أن أتحدث عن جودة  المشروع التي لم تكن لتتحقق لولا تضافر جهود مجموعة من الاختصاصيين الذين آمنوا بأهداف هذا المشروع التربوية والانسانية. لذا لا بد ّ من ذكرهم وشكرهم على مساهماتهم  وعلى تعبهم وعلى رأسهم:

– دار الهندسة – شاعر ومشاركوه بشخص رئيس مجلس إدارته، الاستاذ طلال الشاعر الذي أعد الدراسات بالتعاون مع مكتب  AB ARCHITECTE، شركة أبنية بشخص رئيس مجلس إدارتها المهندس مارون الحلو التي نفذت المشروع، المهندسون الذين عملوا على وضع الخرائط والدراسات، الموردون “Suppliers”  الذين ساهموا معنا وهم مع حفظ الالقاب وهم :سيمون شعيا، ايلي بعينو، فريد زغيب، صخر عازار، فادي خليفه، سامي متى، نبيل أبو جوده، مكتب حميد كيروز للتعهدات، جوزيف شرفان، مارون ابو شهلا، فريد كميد، ريمون جريديني، صلاح بو متري، نزيه نجم، ايلي طرابلسي، مارك عازار، طوني كيروز، جان ابي راشد، شربل صادر، زياد حرفوش، وسام صليبا وانطونيو فنشنتي”.

وختم بالقول: “مبروك لاهلنا في جبّة بشري على هذا المشروع النموذجي الذي يليق بكرامتهم”.

قدمت الإحتفال الإعلاميّة دياماند جعجع التي استهلت الإحتفال بالنشيد الوطني اللبناني ومن ثم عرض فيلم وثائقي مدّته 11 دقيقة عن مراحل إنجاز المشروع. ألقى بعدها السيد جو بشارة صادق طوق شهادة حياة عن معاناته أثناء مرحلة الدراسة الجامعيّة بسبب عدم وجود مجمع تربوي كـ”بيت الطالب”، موضحًا أهميّة هكذا مشروع في مساعدة الشباب وتسهيل مرحلة تحصيلهم الجامعي في بيئة آمنة.

كما قدّمت النائب جعجع دروعًا تكريميّة للأشخاص الذين ساهموا ماديًا في انجاز مشروع “بيت الطالب”، ومن ثم قصت شريط الإفتتاح مع المساهمين وجال جميع الحضور على كافة أقسام المجمّع.

بالصور: جعجع تفتتح بيت الطالب

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل