وثائق البطريرك الياس الحويك – 3

كتبت “المسيرة” – العدد 1700

حول نظام الحكم والحكومة والانتخابات:

جمهوري برلماني وتمثيل طائفي

الوثيقة 103 من الملف 35

 

بطريركية الموارنة الأنطاكية

السؤال الأول: ما هو شكل الحكومة، أملكي دستوري أم جمهوري ولماذا؟

جواب: جمهوري.

السؤال الثاني: أيكون البرلمان مؤلفاً من مجلس أم مجلسّين ولماذا؟

جواب: من مجلسَين.

السؤال الثالث: هل يكون رأس الدولة مسؤولاً وتجاه مَنْ؟

جواب: مسؤولاً وتجاه المجلسَين.

السؤال الرابع: هل تكون الحكومة (أي الوزارة) مسؤولة تجاه رأس الدولة أو تجاه البرلمان ولماذا؟

جواب: تجاه رئيس الدولة والمجلسَين.

السؤال الخامس: هل تكون مسؤولية الوزراء إفرادية أو إجمالية أو تحتمل الشكلين ولماذا؟

جواب: إفرادية وإجمالية.

السؤال السادس: هل يكون التمثيل النيابي طائفيًا أم لا ولماذا؟

جواب: طائفيًا.

السؤال السابع: هل يكون الإنتخاب ذا درجة أم ذا درجتين وهل يكون التصويت العام عاديًا (Simple) أو متعددًا (Plural) ولماذا؟

جواب: درجة واحدة والتصويت متعددًا.

السؤال الثامن: كم يكون عدد الناخبين لكل نائب وكم تدوم مدة النيابة ولماذا؟

جواب: لكل نائب عشرون ألف نسمة والنيابة لأربع سنين.

السؤال التاسع: إذا تقرر أن ينشأ مجلس شيوخ، فهل يُنتخب أعضاؤه إنتخابًا وعلى أية طريقة، أم يعيّنون تعييناً ومن قبل مَنْ، أم يكون بعضهم منتخبًا والبعض معيّناً وكم يجب أن يكون عددهم ولماذا؟

جواب: يُنتخب الثلثان ويُعيَّن الثلث على قاعدة الطائفية ويكون تعيين الثلث من رئيس الحكومة بالإتفاق مع رؤساء الطوائف الروحيين في ما يتعلق بأعضاء طائفتهم. ومن الضرورة أن يكون بين الأعيان ممثلون للرؤساء الروحيين على الأقل من الطوائف الكبيرة. أما العدد فلا يجب أن يتجاوز الواحد والعشرين ولا يقل عن الخمسة عشر.

السؤال العاشر: إذا أُنشئ مجلس شيوخ فكم يجب أن تدون مدة ولايته ولماذا؟

جواب: سبع سنين.

الحادي عشر: كيف تؤلف المناطق الانتخابية وعلى أية قاعدة تكون الإنتخابات؟

جواب: على حسب السناجق وقاعدة الطائفية.

الثاني عشر: هل تُراعى الطائفية في وظائف الدولة وبنوع خاص في الوزارات ولماذا؟

جواب: تُراعى الأهلية مع الطائفية.

 

في 8 كانون الثاني سنة 1926

الحقير الياس بطرس البطريرك الأنطاكي

الحقير أنطون عريضة مطران طرابلس

الحقير شكرالله خوري مطران صور

الحقير بولس عواد مطران قبرص

الحقير يوحنا مراد مطران بعلبك

الحقير اغناطيوس مبارك مطران بيروت

الحقير بولس عقل مطران اللاذقية النائب البطريركي

الحقير أغوسطينوس البستاني مطران صيدا

الحقير عبدالله خوري مطران عرقة النائب البطريركي

الحقير بشارة الشمالي مطران دمشق

الحقير المطران يوسف الخازن

الحقير بطرس الفعالي النائب البطريركي.

نظرة عامة الى الدستور الجديد: مراعاة

التمثيل الطائفي حتى لا تطغى طائفة

على أخرى

الوثيقة 46 A من الملف 45

 

1 – ما هو شكل الحكومة، أملكي دستوري أم جمهوري ولماذا؟

ج-كيف كانت الآراء في الحكم الجمهوري والحكم الملكي بحد ذاتها؟ فالمتبادر الى الذهن من مراجعة تاريخ هذه البلاد أن الحكم الملكي الوراثي جارَها بفوائد جلّى أهمها توحيد البلاد وحفظ كيانها. وطالما نادى أجدادنا بالعودة الى هذا الحكم في أواسط القرن الماضي وفي أوائل عهد المتصرفية. وقد رغب في ذلك أيضًا فريق من المتنورين من أبناء البلاد في بحر السنوات السابقة للحرب وسعوا هنا وهناك لإنشاء حكومة وراثية يتولاها أمير فرنساوي، ولا يزال بعضهم في هذه الأيام يرى هذا الرأي. ولكن يلوح أن صعوبات جمة تحول دون تحقيقه، وذلك أن المسيو ريان قد سبق وأعلن في مجلس الشيوخ في جلسة 17 كانون الأول الماضي أن الحكومة في لبنان وسوريا تبقى نيابية في شكلها الجمهوري. والأرجح أن هذا الشكل يجعل التفاهم بيننا وبين الدولة المنتدبة أسهل مثلاً

 

2 – أيكون البرلمان مؤلفاً من مجلس أم مجلسّين ولماذا؟

ج – لم يكن للبلاد في عهد المتصرفية سوى مجلس واحد وهو مجلس الإدارة المعروف، ولكن ذلك المجلس إقتصرت وظيفته على أمور إدارية بحتة. أما وظيفة المجلس النيابي فتتناول سن القوانين وتقرير كل الأمور الخطيرة، فوجود مجلس آخر الى جانبه يعطي ضمانة جديدة، بشرط أن يؤلّف على وجه يعطي تلك الضمانة.

 

3 – هل يكون رأس الدولة مسؤولاً وتجاه مَنْ؟

ج – يكون الرئيس مسؤولاً عن الخيانة وخرق الدستور وتجاوز السلطة والرشوة، فتُقام الدعوى عليه بقرار أحد المجلسَين ويُحاكم في المجلس الآخر. إن المسؤولية تكون على نسبة الإختصاص، ولم يرد في السؤالات ما يتعلق بالإختصاص، وعلى كلٍ فالمتفق عليه في الحكومات الجمهورية أن يكون الرئيس مسؤولاً.

 

4 – هل تكون الوزارة مسؤولة تجاه رأس الدولة أو تجاه البرلمان ولماذا؟

ج – تكون الوزارة مسؤولة تجاه المجلسَين ولرئيس الدولة أن يطلب تجديد المناقشة في الأمر الذي يكون قد أفضى الى فشل الوزارة في ميعاد معيّن، فتعيين موقف الوزارة على تشجيع المناقشة الثالثة، والقصد من ذلك أن يزداد المجلس ترويًا في عاقبة قراره.

 

5 – هل تكون مسؤولية الوزارة إفرادية أو إجمالية أو تحتمل الشكلين ولماذا؟

ج-تكون الوزارة مسؤولة إجمالاً وأفرادًا، إجمالاً في الأمور التي فيها تضامن وإفرادًا كل عن عمله الخاص.

 

6 – هل يكون التمثيل النيابي طائفيًا أم لا ولماذا؟

ج – إن البلاد تتألف من طوائف مختلفة وهذه الطوائف لا تختلف بعضه عن بعض في العقيدة الدينية فقط، بل تختلف أيضًا في التقاليد والعادات والأخلاق والرأي في الأمور الاجتماعية.

فالانتخاب على قاعدة الطائفية يمثل هذه الطوائف على نسبة معينة في ذلك المجلس، فتتعارف فيه وتتآلف ويُضحّي كل منها بشيء من مطلبه بحكم الأخذ والعطاء، ويؤدي ذلك تدريجيًا الى الإمتزاج وتوحيد السياسة حال كون إلغاء القاعدة الطائفية في الوقت الحاضر يزيل التوازن فترجح طائفة على أخرى وينتج عن ذلك التحاسد والتباغض، ولذلك نرى أن يكون التمثيل طائفيًا.

 

7 – هل يكون الإنتخاب ذا درجة أم ذا درجتين وهل يكون التصويت العام عاديًا أو متعددًا ولماذا؟

ج – الأوفق أن يكون الإنتخاب ذا درجة واحدة إقتصادًا في النفقات الإنتخابية وإضعافاً  للعوامل غير المشروعة. إن تعدد الأصوات أقرب الى العدل والصواب وهو يجعل التمثيل أصدق وأصحّ، وربما كان له فائدة أخرى في هذه البلاد، فيزيد الأهالي إقبالاً على الدرس والحصول على الشهادات ويزيد العائلة منزلة.

 

8 – كم يكون عدد الناخبين لكل نائب وكم تدوم مدة النيابة ولماذا؟

جواب: يُعيّن النواب على نسبة واحد لكل عشرين ألفا من الأهالي وتكون مدة النيابة أربع سنين. وقد جرت الأحوال على هذا المنوال وكانت النتيجة حسنة.

 

9  – إذا تقرر أن يُنشأ مجلس شيوخ، فهل يُنتخب أعضاؤه إنتخابًا وعلى أية طريقة، أم يعيّنون تعييناً ومن قبل مَنْ؟ أم يكون بعضهم منتخبًا والبعض معيّناً وكم يجب أن يكون عددهم ولماذا؟

ج – يؤلّف مجلس الشيوخ على القاعدة الطائفية من أعضاء منتخبين وأعضاء معيّنين. فالمنتخبون ينتخبهم أعضاء الهيئات المنتخبة في الدائرة الانتخابية وهم النواب والأعضاء المنتخبون في المجالس الإدارية وفي المجلس البلدية وغرف الزراعة. أما المعيّنون فيعيّنهم رئيس الدولة بناء على إقتراح الوزارة، وعلى كل طائفة من الطوائف الممثلة في المجلس النيابي بأن يقدم رئيسها الأعلى مرشحًا معيّناً. وأما العدد فلا يقل عن 15 عضوًا ولا يزيد عن 21.

إن إتباع هذه الطريقة في تأليف مجلس الشيوخ يجمع بين فوائد الإنتخاب والتعيين ويسهّل حسن الإختيار ويطابق العادة المألوفة في العهد السابق، إذ كان الرؤساء الروحيون يُمثَّلون في مجلس الأعيان في الأستانة والأسباب التي كانت توجب تمثيله يومئذ لا تزال توجد اليوم.

 

10 – إذا أُنشئ مجلس شيوخ فكم يجب أن تدون مدة ولايته ولماذا؟

ج – تدوم مدة مجلس الشيوخ سبع سنوات وهي مدة معتدلة تكفي لحفظ الصلة بين مجلسَين نيابيين.

 

11 – كيف تؤلف المناطق الانتخابية وعلى أية قاعدة تكون الإنتخابات؟

ج – تبقى المناطق الانتخابية على ما هي عليه، لأن إشتراك الطوائف المختلفة في انتخاب النواب يرسخ في ذهن النواب أنهم مندوبو البلاد لا مندوبو طائفتهم فقط، وفي ذلك من الفائدة ما فيه. تُحفظ في انتخابات الشيوخ القاعدة الطائفية..

 

12 – هل تُراعى الطائفية في وظائف الدولة وبنوع خاص في الوزارات ولماذا؟

ج – الأصوب أن لا يُراعى في الوظائف إلا الأهلية، ولكن العادات والتقاليد المبنية على بعض الإعتبارات تجعل مراعاة الطائفية مقيّدة من الوجهة السياسية.

ملاحظات:

لم نشأ أن نتناول في الأجوبة التي قدمناها غير الأمور التي وردت في الأسئلة التي أُلقيت عليها وإن شملت قليلاً من كثير من الأمور التي عليها مدار القوانين الأساسية، وذلك لأنه جاء في كتاب اللجنة أن الأمور المسؤول عنها هي التي يُراد بها البحث الآن، ومعنى ذلك أن الأمور الأخرى يسأل عنها عندما يأتي دور البحث فيها وعند ذلك نجيب عنها. على أن هناك ملاحظات عمومية يجدر بنا أن نوجه الأنظار إليها وإن كانت لا تُخفى على نيرة الأعضاء الكرام:

1 – أن يخلو الدستور من كل شائبة لا دينية، فإن ذلك أقل ما يُطلب في بلاد ليس فيها ربوة لا يعلوها كنيسة أو جامع أو خلوة.

2 – أن يُخطط بكل ما في الإمكان للمحافظة على الوحدة اللبنانية، فيكون لهذه الوحدة من الدستور سور جديد، بل على الدستور أن يُصرِّح بتسامي الخالق ووجوب إكرام الذات الإلهية واحترام الدين.

3 – أن ينمّ الدستور عن الثقة التامة بالدولة المنتدبة، فإن مثل هذه الثقة فريضة وطنية لأن مروءة الدولة المنتدبة تأبى عليها أن لا تبادلنا تلك الثقة، وإذا تبادلنا الثقة سهل تمهيد العقبات وتذليل الصعاب.

4 – أن يُراعى في التنظيمات الجديدة البساطة والإختصار بقدر الإمكان، بحيث لا تُكلَّف البلاد في سبيل الإدارة ما لا بد منه من النفقة وتذخر الباقي للنفقة في توسيع موارد الرزق وتأمين البلاد.

5 – على الدستور أن يقرر وجوب حفظ القوانين والعادات الطائفية في ما يتعلق بالأحول الشخصية.

(انتهى)

 

الصور من كتاب القوات الإسترالية

في لبنان 1941 ـ 1942 ومن كتاب وثائق البطريرك الياس الحويك السياسية

إقرأ أيضاً: وثائق البطريرك الياس الحويك – 2

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل