القضاء يحصد ما زرعه عون

رصد فريق موقع “القوات”

يعيش لبنان اليوم انفجاراً على كافة الأصعدة، المعيشية والسياسية والقضائية، ولعل أبرز ما نحصده اليوم على الصعيد التشرذم القضائي هو ما زرعه الرئيس السابق ميشال عون.

وعلى الصعيد المعيشي، الدولار يحطم الأرقام القياسية، في حين أن أسهم الملف الرئاسي لا تزال في مستوياتها المتدنية ولا حلول في الأفق على المدى القريب، والكباش القضائي حجب الأضواء عنه.

البداية مع الملف القضائي، إذ اعتبرت مصادر سياسية ان السبب الرئيسي لحال الضعف والتفكك الذي يعاني منها القضاء منذ مدة، ضعف وتشرذم السلطة السياسية، ومحاولة بعض المسؤولين الهيمنة على القضاء خدمة لمصالحهم ولمنع الملاحقات عنهم بملفات الفساد ونهب الأموال العامة، وقالت ان “الفراغ الرئاسي والتأخير بانتخاب رئيس جديد للجمهورية، ووجود حكومة تصريف الأعمال تدير السلطة بالتي هي أحسن، ومجلس نيابي مبعثر وعاجز عن القيام بالدور التشريعي المطلوب، كلها عوامل ادت الى ضعف وتفكك السلطة القضائية، التي تشكل احدى الدعامات الأساسية لمكونات الدولة”.

وذكرت المصادر عبر “اللواء” بالتعاطي السلبي لرئيس الجمهورية السابق ميشال عون مع القضاء ككل، بعدما احتجز ملف التشكيلات القضائية ورفض التوقيع عليه، لأنه لا يناسب مصالح رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، واعتراضه على نقل بعض القضاة المحسوبين عليه من مواقعهم، ما أدى الى شل اصدار التشكيلات واضعاف عمل القضاء وفعاليته. ثم اتبع عون الخطوة السلبية هذه، بتحريك القاضية المحسوبة عليه غادة عون ضد خصومه من الموظفين البارزين في الدولة، في اطار سلوكية الكيد السياسي ضدهم، وازاحتهم من مواقعهم، لتعيين بدائل عونيين محلهم ،مازاد في ضرب هيبة القضاء وضرب سمعته.

وفي الغضون، ينتظر أن يعقد مجلس القضاء الأعلى اجتماعاً يوم غدٍ الخميس للبحث في تطورات ملف المرفأ، وتداعيات القرارات التي اتخذها قاضي التحقيق العدلي طارق بيطار.

وعلمت “الشرق الأوسط” من مصادر مطلعة في مجلس القضاء أن “أربعة أعضاء طلبوا من رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود والنائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، الدعوة إلى عقد جلسة للمجلس لتدارك خطورة ما يحصل على واقع السلطة القضائية”.

ورجّحت المصادر أن يحضر القاضي عويدات هذه الجلسة، ويؤمّن النصاب، وقد يكون في عداد من يصوّت على تعيين محقق عدلي رديف”، إلّا أن عويدات أكد لـ”الشرق الأوسط”، أن “حضور جلسة مجلس القضاء رهن جدول الأعمال، فإذا تضمّن بنوداً تبحث مشكلات القضاء سأشارك فيها، وإذا كان بندها الوحيد ملفّ المرفأ، فلن أنضم إلى المجتمعين”.

ويتوقّع أن يلبي مجلس القضاء دعوة وزير العدل هنري الخوري لعقد اجتماع لمجلس القضاء للبحث في تداعيات قرار بيطار، وعدّت المحامية سيسيل روكز، وكيلة الادعاء في الملف وشقيقة أحد ضحايا انفجار المرفأ، «إصرار وزير العدل على تعيين عضو رديف بملف المرفأ، دليلاً على أن هدفه الأساسي إخراج السياسيين من الملف، وترحيلهم من المجلس العدلي إلى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء.

أما على صعيد الملف الرئاسي، استرعى الانتباه أمس تأكيد المعاون السياسي لرئيس المجلس النيابي علي حسن خليل أنه “إذا جمع سليمان فرنجية 65 صوتاً من دون الكتلتين المسيحيتين فسنمضي به” لانتخابه رئيساً للجمهورية، وهو تصريح استفزّ الكنيسة المارونية فعلقت مصادرها عليه بالقول لـ”نداء الوطن”، “أن يعمد فريق معروف إلى تعطيل جلسات الانتخاب ويستعمل أسلوب الترغيب والترهيب من اجل ايصال مرشحه كائناً من كان، فهذه الوقاحة بعينها”.

وأضافت، “هذا الفريق يستعمل فائض القوة لديه، ويفرض رئيس مجلس النواب من دون استشارة احد لكنه يقول للمسيحيين أنا من سأفرض رئيس الجمهورية، فلو كان هذا الفريق يحترم الدستور والديمقراطية ولا يفرط النصاب عندها لا مشكلة فليفز من يحصل على 65 صوتاً، لكن أن يعطّل كل فرص الانتخاب لإخضاع المسيحيين واللبنانيين فهذا أمر مرفوض وسنواجهه، إذ لا يمكن التعامل مع المكون المسيحي وسائر اللبنانيين وكأنّ زمن الاحتلال السوري قد عاد واستُبدلت عنجر بمن يملك فائض القوة والسلاح حالياً”.

من جهتها، ذكرت مصادر مطلعة على تحرك رئيس مجلس النواب نبيه بري، انه يسعى بالمشاورات للخروج من حالة الانهيار الحاصلة على كل المستويات السياسية والإدارية والاقتصادية – المعيشية، وهو بات يستشعر الى حد كبير مخاطر ما يجري واحتمالات انفجاره بشكل أوسع ما لم يجرِ التوافق سريعاً على انتخاب رئيس للجمهورية ومن ثم تشكيل حكومة جديدة كاملة المواصفات والصلاحيات لينتظم عمل المؤسسات الدستورية، وفقاً لـ”اللواء”.

إلى ذلك، أشارت معلومات مصادر قريبة من بكركي لـ”النهار”، ان كلا من رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية سيزوران تباعاً بكركي اليوم الأربعاء وغداً الخميس تلبية لدعوة البطريرك الماروني الى الاجتماع به.

اقرأ أيضاً عبر موقع “القوات”:

خاص ـ لبنان يتخطى سيناريو فنزويلا… أكياس الملايين بدل الـ”Pochette

خاص ـ معين شريف: مؤامرة وانحطاط فني وقضيتي التخلّي عن السلاح وقيام الدولة

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل