نصرالله يضع فرنجية في محرقة الأسماء

حجم الخط

رصد فريق موقع “القوات”

بعد 4 أشهر من تبنيه الأوراق البيضاء، أعطى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله شيكاً على بياض وقام بدعم ترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية للمرة الأولى، إعلان ترشيح فرنجية وتبنيه كمرشح لمحور الممانعة وضع فرنجية على نار هادئة في طبخة محروقة سلفاً.

على قاعدة “مِنَ الحبّ ما قتل” جاءت مجاهرة الثنائي الشيعي بترشيح سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، وعلى قاعدة “قَتَلتَني مرّتين” ربما تكون نتيجة هذا الترشيح بعدما قضى “حزب الله” أول مرّة على حظوظ ترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية في الانتخابات الرئاسية الماضية لصالح ميشال عون، واليوم قضى في المرة الثانية على آماله بأن يحظى بأي تأييد خارجي لترشيحه، لا سيما من المملكة العربية السعودية، بعدما وضعه في خانة واحدة مع “الحوثي” بمجرد تسميته مرشحاً مدعوماً من محور الممانعة للرئاسة اللبنانية، وفق “نداء الوطن”.

فبمعزل عن الاستهلالية التمهيدية قبل أن يلفظ دعم ترشيح فرنجية بالاسم للرئاسة، لن تخفّف لعبة تدوير التعابير والتنظير في الفارق بين مَن يُرشحه حزب الله ومَن يدعم ترشيحه، من وطأة قرار الأمين العام لحزب الله حسن  نصرالله إعلان مرشحه الرئاسي على الملأ للمرة الأولى منذ اندلاع المعركة الرئاسية، خصوصاً أنّ هذا الترشيح، شاء فرنجية أم أبى، أتى من “عين التينة” و”حارة حريك” قبل أن يصدر من “بنشعي”، ما يجعله في الحسابات الداخلية والخارجية رأس حربة “الثنائي” في مواجهة مرشح المعارضة ميشال معوض على المستوى الداخلي، وفي وجه مجموعة الدول الـ5 الساعية إلى بلورة صيغ إنقاذية للأزمة اللبنانية على المستوى الخارجي.

وانطلاقاً من تشديد الأمين العام لحزب الله على كون دعم ترشيح فرنجية ينبثق من قراره “نختار من نريد ونرشّح من نريد ولا نقبل بفيتوات خارجية”، رأت مصادر واسعة الاطلاع في هذا القرار تصميماً من “الثنائي الشيعي” على خوض المعركة الرئاسية بروحية “التحدي لمحاولة فرض فرنجية فرضاً على الخارج بقوة الأمر الواقع وموازين القوى في البلد تحت طائل التهديد بالاستمرار بأجندة التعطيل والاستنزاف حتى يرضخ الحريصون على لبنان في المجتمع الدولي لهذا الخيار”، لا سيّما أنّ نصرالله ختم خطابه أمس برسالة بالغة الدلالة توجّه بها إلى من يعنيهم الأمر في الداخل والخارج، مفادها: “تعايشوا مع الفراغ” في حال عدم التجاوب مع طروحات “الثنائي” الرئاسية.

وأشارت معلومات “اللواء” إلى أن  موضوع انتخاب رئيس تيار المردة سليمان فرنجية حضر بين نصرالله ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل في اللقاء الذي عقد بينهما بحضور مسؤول وحدة التنسيق والارتباط وفيق صفا.

وبحسب ما رشح عن الاجتماع، فإن نصرالله صارح رئيس التيار الوطني الحر بقرار الحزب والثنائي الشيعي دعم ترشيح رئيس تيار المردة. وتطرق البحث حسب مصادر المعلومات الى النقاط التالية: 1- لا يجوز ان يفترق الحزب والتيار في مفصل رئيسي كانتخاب رئيس الجمهورية.

2- ان الحزب على استعداد لاجراء مقاربة تتيح المجال لباسيل ليقدم ما يرغب به من برنامج او مطالب في الادارة والتعيينات والتوجه العام للتفاهم حولها مع الرئيس العتيد.

3- يمكن لباسيل، تماماً كما حصل مع فرنجية قبل 6 سنوات، عند الالتزام بانتخاب الرئيس ميشال عون، الانتظار، ليتم ترشيحه للرئاسة في العام 2029. 4- وعليه يمكن المضي بالتقارب حول الاستحقاق الرئاسي، ولو اقتضى الامر سلة ترشيحات لفريق 8 اذار، بما فيه التيار الوطني الحر في حال اصر على عدم انتخاب فرنجية.

ولعل ذهاب نصرالله ابعد مما هو متوقع في الملف الرئاسي، جعل كثيرين يعتقدون ان الأوان آن لانهاء الفراغ الرئاسي، فحزب الله يريد انتخاب رئيس بشكل قاطع واكيد، وليس لديه مرشح، وإنما يدعم مرشحاً طبيعياً ويلتزم بنصاب الثلثين في اي جلسة لانتخابه.

وكشف نصرالله عن انه اتفقنا بعد النقاش مع النائب باسيل، بأن للبحث صلة، والمرشح الطبيعي الذي يدعمه حزب الله في الانتخابات الرئاسية، ونعتبر ان المواصفات التي نأخذها بعين الاعتبار موجودة في شخصه، وهو سليمان فرنجية.

وفي المعلومات ان مسألة تأمين النصاب حُسمت، لكن التصويت من قبل كتلة لبنان القوي غير واضحة ولا التزام بها.

ولاحظت أوساط مواكبة للعلاقة بين حزب الله والتيار الوطني الحر أن كلام نصرالله عكس استمرار رهانه على إمكانية إصلاح ذات البين مع باسيل من خلال تجديد حرصه “شخصياً” على استمرار “ورقة التفاهم” المبرمة بين الجانبين، ومحاولة إيجاد أرضية مشتركة يمكن التأسيس عليها لنزع فتيل الخلاف الرئاسي المحتدم بينهما، مشيرةً في المقابل إلى ضرورة ترقّب “ردة فعل” باسيل على إعلان نصرالله دعم ترشيح فرنجية خلال اجتماع تكتل “لبنان القوي” اليوم، وسط مؤشرات أولية أفادت بأنّه عمّم على كوادر “التيار” ونوابه عدم التعليق “لا سلباً ولا إيجاباً” على هذا الإعلان أمس.

ولفتت الأوساط نفسها عبر “نداء الوطن” إلى أنّ مقاربة نصرالله ملف الخلاف الحاصل مع “التيار الوطني” أدخلت هذا الملف “منعطفاً جديداً” بعدما لم يتوانَ عن كشف جانب من محضر جلسته المطوّلة مع رئيس “التيار” والتي تناولا خلالها “حتى الثانية من بعد منتصف الليل” موجبات دعم ترشيح فرنجية على اعتبار أنّ باسيل “لا حظوظ له”، متوقفةً من ناحية أخرى عند “الردّ الحازم الذي أبداه الأمين العام لحزب الله على بعض قيادات التيار الذين يهاجمون الحزب على الشاشات وفي الصحافة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي في موضوع بناء الدولة ومكافحة الفساد” على اعتبار أنه بدا بمثابة “رسالة تحذيرية أخيرة” لباسيل من مغبة استمرار هذا الهجوم لكي لا يُضطر “الحزب” في مرحلة ما إلى “فضح المستور” وقول ما له وما عليه “وماذا فعلتم وماذا فعلنا” في هذا الموضوع.

اقرأ أيضاً عبر موقع “القوات”

خاص ـ لا لرئيس ما بعد بعد جهنم… “الفراغ zone” تابع

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل