الشرق الأوسط راكدٌ على “قنبلة موقوتة”.. من يُفعّل زر الجبهات؟

حجم الخط

إن الصراعات العالمية وتضارب المصالح الدولية ليس غريباً عن الشرق الأوسط، اذ أن قلب العالم لم يعرف تاريخه يوماً الهدنة والسلام منذ أن بدأت الإنسانية صراعها، واليوم يكمن الشرق الأوسط فوق “قنبلة ملغومة” و”رمادٍ ملتهب” اذ أن الحروب التي يشهدها تنذر بـ”الحرب الكبرى” وتضارب الدول على أرضه بدءاً بما تشهده غزة وصولاً للبحر الأحمر وختاماً بالتوتر المتصاعد بين ايران وأميركا.

في هذا السياق، نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية مقالًا متخصصًا في الشؤون الخارجية، وذلك بقلم الكاتب سيمون تيسدال. استعرض المقال التوتر المستمر في منطقة الشرق الأوسط، خاصة بعد م.ق.ت.ل ثلاثة جنود أمريكيين وإصابة العديد منهم خلال استهداف قاعدة أمريكية في الأردن باستخدام طائرة مسيرة، وكيف وجّهت الولايات المتحدة اتهاماتها نحو إيران.

حمل المقال عنوان “هناك قنبلة هائلة تنتظر الانفجار في الشرق الأوسط، وعلى بايدن أن لا يُشعل الفتيل بمهاجمته إيران”. ويشير الكاتب إلى أن “هجوم ح,م,ا,س على إسرائيل في السابع من تشرين الأول أشعل فتيلًا يتصاعد في جميع أنحاء الشرق الأوسط”، محذرًا من “اقتراب انفجار كبير، يتوقع أن يؤدي إلى ح.ر.ب مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران، مع كل العواقب الخطيرة التي يمكن أن تنجم عن ذلك”.

وفي سياق الهجمات الإسرائيلية غير المبررة على قطاع غزة، وتزايد عدد ال.ق.ت.ل.ى الفلسطينيين بشكل متزايد، يتسارع اقتراب الانفجار الكبير. ويعكس ا.ل.ع.ن.ف المستمر من البحر الأحمر إلى العراق وسوريا ولبنان، الذي يتضمن بشكل أساسي م.ي.ل.ي.ش.ي.ا.ت مدعومة من إيران وتأييدًا للفلسطينيين، بتصاعد متسارع.

المقال الصحفي يطرح تساؤلات حول تصاعد التوتر في الشرق الأوسط، خاصة بعد الهجوم الذي وقع على قاعدة عسكرية أميركية في الأردن.

يشير الكاتب إلى “إمكانية أن يكون هذا الهجوم جزءًا من تصعيد متعمد من قبل إيران وم.ل.ي.ش.ي.ا.ت ا.ل.م.ق.ا.و.م.ة ا.ل..س.ل.ام.ي.ة العراقية المحلية في الشرق الأوسط.

ويسلط الضوء على “الضغط السياسي الكبير الذي يواجه الرئيس الأمريكي جو بايدن”، مع التأكيد على “أهمية تفاديه إشعال فتيل ا.ل.ح.ر.ب مع إيران وضرورة اتخاذ موقف حكيم في التعامل مع هذه الأزمة التي تمتد على ساءر الشرق الأوسط”.

وفي سياق الهجوم على القاعدة الأميركية في الشرق الأوسط، يطرح الكاتب تساؤلات حول أهمية هذا الهجوم وما إذا كانت هناك نقطة لاعودة. يقول الكاتب إن “إيران تنكر مسؤوليتها عن الهجوم، لكنه يلفت الانتباه إلى التاريخ الطويل للدعم الإيراني للوكلاء في المنطقة”. كما يرى الكاتب أن “إيران تستغل الفرصة المتاحة من خلال هجوم ح,م,ا,س والرد الإسرائيلي المدعوم أميركياً لتحقيق أهدافها الاستراتيجية”.

يُركز الكاتب أيضًا على ضغط سياسي كبير يواجه بايدن، خاصة في ظل المواجهة المحتملة مع دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة. يُشدد على أن “هذا الضغط قد يدفع نحو التوتر وا.ل.ح.ر.ب مع إيران”. الكاتب يختم المقال بالتأكيد على “أهمية اتخاذ بايدن لموقف حذر وحكيم لتفادي الانجراف نحو صراع ذو عواقب وخيمة”.

ويقول الكاتب إن “رداً عسكرياً مباشراً من جانب الولايات المتحدة على إيران نفسها سيكون كارثياً على مستوى الشرق الأوسط، اذ أنه سيطيل ا.ل.ح.ر.ب في غزة، وسيشعل بالتأكيد فتيل هجوم شامل من ح.ز.ب. ا.ل.ل.ه على إسرائيل. وقد يحول المعارك المحلية المستعرة في العراق وسوريا إلى جحيم ويزعزع استقرار أنظمة صديقة في مصر والأردن والخليج”، وسيقسم الدول الديمقراطية الغربية بين مؤيد للولايات المتحدة ومعارض لها”.

ويختم المقال بالقول إن “المسار الآمن والأكثر حكمة للأحداث هو أن يقوم بايدن بمعالجة جذور المشكلة بدون تأخير”. ويقول إن “على بايدن أن يطالب بوقف القصف الإسرائيلي لغزة، وأن يفرض وقفاً لإطلاق النار يؤدي إلى الإفراج عن الرهائن الإسرائيليين وأن يقود تحركاً دولياً ذا مصداقية يؤدي في النهاية إلى إيجاد حل الدولتين في فلسطين”.

اقرأ أيضاً: ايعاز من ايران لأذرعها العسكرية في الشرق.. “لا تهاجموا القواعد الأميركية”

المصدر:
bbc arabic

خبر عاجل