منسقية المتن تكرم كنعان والرياشي وتشديد على أهمية المصالحة المسيحية

 

كرّمت منسقية المتن في حزب “القوات اللبنانية” النائب في تكتل التغيير والإصلاح إبراهيم كنعان والرئيس السابق لجهاز الإعلام والتواصل في الحزب ملحم الرياشي وقد نظّمت للمناسبة عشاءً دعت إليه عضو الهيئة التنفيذية في الحزب إدي أبي اللمع ممثلا رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، محافظ عكار عماد لبكي، الأمين العام المساعد لشؤون المناطق جوزيف أبو جودة، منسق التيار “الوطني الحرّ” في المتن هشام كنج، الأستاذ ميشال مكتف، رئيس مصلحة رجال الأعمال عزيز اسطفان، رئيس مصلحة المهندسين نزيه متى، إضافة إلى 20 رئيس بلدية وفعاليات إختيارية  وإجتماعية متنية.

افتُتح العشاء بالشيد الوطني اللبناني تلاه نشيد حزب “القوّات اللبنانية” ثم كلمة ترحيب من منسّق المنطقة الدكتور نبيل بو حبيب اعتبر فيها أننا نعيش الإستقلال من جديد بسبب المصالحة المسيحية التي أنتجت عهداً جديداً. وأكّد أن عرابي هذا الإستقلال كان لهما الدور الأكبر والأهم لإتمام المصالحة المسيحية وتقديراً لجهودهما أرادت المنسقية أن تكرمهما.

ثم كانت كلمة لأبي اللمع اعتبر فيها أنّ الحديث عن العهد الجديد ليس بموضوع حديث، نحن الآن في بداية العهد وبدأنا نلمس مفعوله الإيجابي إذ إنّه طرح مقربة جديدة لكل المواضيع التي تهمنا. أوّل مقاربة للتفاهم المسيحي كانت بإنتخاب رئيس لجمهورية لبنان أتى بإرادة اللبنانيين وليس بتفاهم خارجي أو باتفاق خارجي وهذا ما لم يكن يحصل سابقاً.

أبي اللمع: في حال وضع فيتو علينا فسنبدأ بوضع الفيتويات

بدوره شكر كنعان منسقية المتن وحزب “القوّات اللبنانية” على هذا التكريم، قائلاً: “أنا اليوم متأثر جدّا بهذ التكريم لسببين: أوّلهما أنّ هذا هو التكريم الأوّل لي من القوّات اللبنانية والثاني لأن هذا التكريم لكل الشهداء ولكل الذين سقطوا وضحوا من أجل لبنان، هو للمصالحة المسيحية. أقدّم هذا الدرع لكل الذين كانوا على نقيض إن من الجيش أوالقوات والطلاب والسياسيين والمجموعين هنا، المصالحة هي التي يجب أن تكرم ومثل ما قلنا أن أتحادنا قوة”.

 

واعتبر الرياشي أنّ هذا التكريم لكل شباب المتن، واضاف: “شكر كبير لإدي أبي اللمع وللحزب وشباب “القوات”. لو لم يكن هناك “قوات” و”تيار” ما كانت لتكون المصالحة وما كانت لتحصل الوحدة المسيحية، وقد تجسدت المصالحة بإسقاط كل الأحقاد والكراهية بين هذين الحزبين واليوم في رئاسة الجمهورية ولاحقاً في المجلس النيابي، فصحيح نحن مسيحيون لكن البلد ليس للمسيحيين فقط إنما أيضا للمسلمين ولكل شخص يتعب لأجله، هذا البلد ليس حكراً علينا إنما أكيد هو لنا”.

الرياشي: لو لم يكن هناك “قوات” و”تيار” ما كانت لتكون المصالحة والوحدة المسيحية

 

بالصور: منسقية المتن في “القوات” تكرم كنعان والرياشي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل