إسحق: لولا “الحكيم” لما كان هناك قيامة للدولة في لبنان

إعتبر مرشح حزب “القوات اللبنانية” عن المقعد الماروني في بشري جوزاف إسحق أنه لو لم يصلب الحكيم ذاته هو وكثيرون شأنه ليدافعوا عن لبنان لما كان لبنان الذي نعيش فيه”.

وتابع اسحق خلال مهرجان شعبي أقامه مركز “القوّات اللبنانيّة” – حصرون في باحة كنيسة السيدة في البلدة في حضور النائب ستريدا جعجع، رئيس إتحاد بلديات قضاء بشري إيلي مخلوف، رؤساء بلديات القضاء ومخاتيره، كهنة الرعيّة، مسؤولي مراكز “القوّات” في القضاء، عدد من الفاعليات الأهليّة والإجتماعيّة والإعلاميّة وحشد من الأهالي: “ونحن اليوم في زمن السلم نؤكد أنك ملح الوطن ولولاك لما كان هناك قيامة للدولة في لبنان. دكتور جعجع، أنت الأقوى في هذا الوطن الضعيف. أنت الحق الذي لا يموت. أنت الصخرة، حارس الأرز والوادي المقدس. حارس لبنان من شماله إلى جنوبه. أنت القضية. أنت الذي علمتنا إحترام كرامتنا رغم كل الضغوط وكل محاولات الخداع، لأنك قررت المواجهة وحملت الأمانة، وإختبرت الألم والعذاب وما تراجعت فكنت أميناً على لبنان وكل اللبنانيين”.

واستطرد: “ستريدا، مهما تكلمت فأنا لا أستطيع أن أفيكي حقّك لأنك بالنسبة لنا اليوم أم القضيّة،شعلة “القوات اللبنانية” التي لا تنطفئ ولا تخفت مهما عصفت الرياح. وأشكرك لأنك سمحتي لي أن أكون إلى جانبك كي أتابع معك كل النضال للوصول بمنطقة بشري إلى الحالة التي وصلت إلها اليوم بعد سنين الحرمان. وإسمحي لي أن أقول لك أنه ورغم إصرارنا عل الإلتزام الحزبي فإنني أراك بعيون كل القواتيين في المنطقة ولهذا السبب أشكرك على كل التعب. وإنشاء الله سأكون على قدر المسؤولية لأكمل معك مسيرة إنماء المنطقة. فإنتمائنا لـ”القوات” نابع من قناعتنا الحريصة على حرية وسيادة وإستقلال لبنان وعلى مسيرة شعلة الجمهورية القوية التي لا مكان فيها  للمحسوبية والفساد والمفسدين ونؤكد مرّة جديدة أننا سنواصل العمل مع النائب ستريدا جعجع كي تكون منطقة بشري نموذج لهذه الجمهورية”.

وتوجه إلى رئيس إتحاد البلديات إيلي مخلوف، رؤساء البلديات ومخاتير المنطقة، ومسؤولي المراكز بالقضاء، مؤكداً أنه سيستمر بالتعاون معهم الذي كان لأن المسيرة مستمرة”.

وتابع: “يمكن أن يسأل البعض لماذا هذا الإحتفال في ساحة كنيسة السيدة في وسط القرية في حين أن لدينا ساحات أوسع؟ لكنني أريد أن أؤكد على رمزية هذه الساحة في وسط حصرون، كما أريد أن أؤكد أن هذا المكان له بالإضافة إلى رمزيته الدينية بيشكل محطة مهمة من عمري منذ أن كنت في العاشرة من عمري وتعلّت ماذا يعني التشبث بالأرض والإندفاع والقوّة، والفضل الكبير في ذلك يعود في حينه للمونسنيور عبد الله السمعاني الذي كان يجمعنا على العمل العام والتعاون الأمر الذي نوّرنا بعمر الشباب على القضية وشخص إسمه سمير جعجع حيث بدأنا بالتأثر به وبطروحاته وثورته عل الإقطاع، حيث وكان خبر إستشهاد كل شاب من حصرون، أو من المنطقة، يشكل عنا حافزاً جديداً لنا للتمسك بالدفاع عن الحق وعن الوطن”.

ولفت إلى أنه بسبب حماسته واندفاعه وتعلّقه بالقضيّة سلّمته ستريدا مسؤوليّة المهندسين في الشمال عام 2000، وهذا الأمر الذي شكّل عندي دافعاً أكبر حيث رأيت جميع المهندسين في بشري والجبة والشمال يقفون إلى جانبي في جميع المعارك التي خضتها في النقابة حتى وصلت إلى مركز نقيب الشمال الأمر الذي ما كان ليتم لولا ثقة الحكيم بشخصي وتسليمه لي بعدها مهام منسق عام منطقة بشري واليوم مرشح للندوة البرلمانية بإسم “القوات اللبنانية” عن جبة بشري”.

وختم شاكراً أهله في حصرون على محبتهم ودعمهم.

جعجع من حصرون: “القوات” لم تعد بشيئ إلا ونفذته

إسحق: تناغم لائحة “نبض الجمهورية القوية” هو أساس لبناء الجمهورية القوية!

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل